• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

الشهادات الاحترافية العالمية إلى المناهج الدراسية العام القادم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 مايو 2017

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

أكد الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أن العام الأكاديمي القادم سيشهد دمج الشهادات الاحترافية العالمية كجزء من المناهج الدراسية للطالب لمواجهة التحديات المستقبلية، وذلك بعد الانتهاء من كل الإجراءات الجاري تنفيذها حاليا لتحديد المتطلبات العالمية للشهادات الاحترافية في كل تخصص، تنفيذاً لرؤية متطورة من خلال نموذج «التعليم الهجين» الذي سيمكن الطلبة من دراسة التخصصات المستقبلية بشكل يتم فيه الجمع بين الدراسة الأكاديمية والشهادات الاحترافية المتخصصة، وتضمن تمتعه بمهارات القرن الـ21 والخبرة المهنية التي ستعزز جاهزيته وتجعله الخيار الأول لسوق العمل.

وأضاف الشامسي أن تميز التخصصات التي تضمها كليات التقنية العليا في الظفرة، يمثل أهمية وفرصة ثمينة للطلبة، خاصة أن الكليات تحرص على تكامل دورها مع مؤسسات التعليم المختلفة الموجودة في منطقة الظفرة، من خلال طرح تخصصات جديدة ومختلفة عن باقي المؤسسات لتنويع الفرص الدراسية أمام الطلبة، مشيدا بما تشهده منطقة الظفرة من تطور اقتصادي ملموس يتطلب توفير كفاءات وطنية في المجالات الهندسية والتكنولوجية والفنية، في ظل المشاريع البترولية ومصافي التكرير، وشركات البتروكيماويات ومحطة الطاقة النووية وكذلك مشروع السكك الحديدية وغيرها من المجالات التي تتطلب كوادر مهارية للعمل بها، ملفتا إلى أن كليات التقنية تولي أهمية كبيرة ليس فقط لتخريج المهندسين بل أيضا تخريج التقنيين والمشغلين والفنيين باعتبارهم القاعدة العريضة لأي تطور فني وصناعي لتلبية حاجة القطاع الصناعي في الدولة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي ضم مدير مجمع كليات التقنية العليا الدكتور عبد اللطيف الشامسي مع مجموعة من طلبة كليات التقنية في الظفرة، بحضور الدكتور هاشم الزعابي مدير كليات التقنية العليا في الظفرة (مدينة زايد والرويس) وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وذلك في مقر الكليات في مدينة زايد في مجمع بينونة، خلال جلسة حوارية تم خلالها الاستماع إلى الطلبة والإجابة على استفساراتهم ومعرفة احتياجاتهم ومقترحاتهم ومتطلباتهم التعليمية وأهم التحديات التي تواجههم مع اطلاعهم على أحدث الخطوات والمبادرات التطويرية التي تنفذها الكليات لدعم أدائهم الأكاديمي من خلال رؤية «الجيل الثاني »لكليات التقنية.

وطالب الشامسي الطلاب بضرورة استثمار الفرص التعليمية المتميزة التي توفرها لهم القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيدا بمجمع بينونة الذي يعكس دعم القيادة للتعليم وحرصها على توفيره بأعلى المستويات والمعايير العالمية لأبنائها في كل مناطق الدولة على حد سواء، مثمنا متابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، لجهود تطوير التعليم في منطقة الظفرة، معتبرا أن زيارة سموه مؤخرا لمجمع بينونة تعكس حرصه على تشجيع أبنائه الطلبة على التفوق العلمي في التخصصات التي تحتاجها الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا