• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بتكلفة 64 مليون درهم

«الأشغال»: تأهيل 4 شوارع في أم القيوين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 مارس 2014

سعيد هلال (أم القيوين)

بدأت وزارة الأشغال العامة مؤخراً تنفيذ مشاريع تطويرية لإعادة وتأهيل 4 شوارع في مناطق مختلفة بأم القيوين، بطول 20 كيلومتراً تقريباً، وبتكلفة 64 مليون درهم تقريباً.

ويأتي ذلك ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، التي تهدف إلى تطوير البنية التحتية في الدولة.

وأوضح المهندس أيمن أحمد محمود، نائب رئيس قسم الطرق بدائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين، أن العمر الافتراضي للشوارع قد انتهى، وأصبحت غير قادرة على استيعاب الأعداد المتزايدة من المركبات، مشيراً إلى أن بعض الشوارع قد تم إنشاؤها قبل 30 عاماً، وخضعت إلى إصلاحات وتطويرات عدة، من دون فائدة. وأشار إلى أن الوزارة بدأت فعلياً بإحلال وتطوير 4 شوارع في أم القيوين، اثنان منها في المدينة، والآخران في منطقة فلج المعلا، لافتاً إلى أن من المتوقع أن يتم إنجاز تلك المشاريع خلال شهر مارس المقبل 2015.

ولفت إلى أن إنشاء الطرق الجديدة سيساهم في انسيابية الحركة المرورية، وسيسهل وصول وانتقال الأهالي داخل الإمارة، وسيحل المشكلات التي كانت تتضمنها الشوارع القديمة. وقال المهندس محمود: إن طريق الشيخ أحمد بن راشد المعلا بأم القيوين، والذي يبلغ طوله 7 كيلومترات «مزدوج»، وسيتم توصيله إلى شارع الاتحاد، بإضافة 3.5 كيلومتراً مع إنشاء دوارين جديدين، لافتاً إلى أنه، ومنذ أكثر من 4 سنوات، ظهرت في هذا الشارع حفر، وتم ردمها، كما قامت دائرة التخطيط والمساحة بقطع واستبدال الأجزاء المتهالكة التي تأثرت بالعوامل الطبيعية.

وأشار إلى أن بعض الشوارع تعرضت طبقاتها السفلية للتآكل بسبب ملوحة المياه الجوفية، موضحاً أنه سيتم مراعاة رفع مستوى الشارع إلى 50 سنتيمتراً، وإنشائه بمواصفات عالية.

وقال: إن الوزارة قامت بإزالة أسفلت شارع المعلا الذي يبلغ 3 كيلومترات «مزدوج»، من أجل إعادة تطويره وتأهيله مرة أخرى، لمواكبة أعداد المركبات المتزايدة، وذلك ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لتطوير البنية التحتية للإمارة.

وأضاف نائب رئيس قسم الطرق بدائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين أن إحلال شارعين في منطقة فلج المعلا، الأول شارع النبغة الذي يبلغ طوله 3.5 كيلومتر، والثاني شارع الشريعة بطول 3 كيلومترات، وإضافة كيلومتر واحد جديد له، جاء نظراً لحاجة تلك المنطقة إلى الطرق الحديثة.

وأكد أن هناك تعاوناً وتنسيقاً بين وزارة الأشغال العامة والدائرة في تنفيذ مشاريع الطرق، من خلال إجراء الدراسات والتصاميم، واعتمادها من الجهات المختصة، وتقديم المساعدة إلي المقاول أثناء تنفيذ المشروع، كما يتم مراعاة المداخل والمخارج للمنطقة التي يمر بها الشارع، ووضع الحلول المناسبة لتدارك الأخطاء التي قد تظهر بعد الانتهاء من المشروع. وثمن المهندس محمود، مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتطوير البنية التحتية للإمارة، وتحسين ورفع كفاءة الطرق الداخلية والخارجية، مشيراً إلى أن بعض الشوارع تحتاج إلى إحلال بأخرى جديدة، حيث أصبحت غير قادرة على تحمل الأعداد المتزايدة من المركبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض