• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

تغطية عراقية كلاسيكية للفوز الأول في البطولة

الصحف السعودية: «أخضرنا خذلنا وريكارد أسقطنا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يناير 2013

محمد حامد (دبي) - تسابقت الصحف السعودية في الهجوم على منتخبها عقب الهزيمة أمام العراق في مستهل مشوارهما بـ”خليجي 21”، وما يحسب للتغطية الصحفية السعودية للحدث أنها لم تأت خالية من الاعتراف بقوة “أسود الرافدين” وأحقيتهم في تحقيق الفوز، قياساً بوجود الكثير من العناصر الشابة ونقص الاستعداد للبطولة، ورحيل المدير الفني زيكو، وقدوم مدرب جديد قبل البطولة بأسابيع، ورغم ذلك نجح المنتخب العراقي بمزيج من الروح والحماس وتأثير عناصر الخبرة القليلة وسط كوكبة الوجوه الشابة في تحقيق فوز مقنع على “الأخضر”.

وجاءت الهزيمة لتفجر بركان الغضب الذي كان خامداً، حيث عنونت صحيفة اليوم: “أخضرنا خذلنا”، في حين قالت عكاظ “بحضور ريكارد وياسر.. الأخضر خاسر”، في إشارة إلى أن المدرب الهولندي صاحب الشهرة العالمية الكبيرة، بفضل قيادته للبارسا لتحقيق الكثير من الإنجازات لم ينجح في وضع بصمة حقيقية على أداء “الأخضر”، كما أن قائد المنتخب ياسر القحطاني لم يتمكن من صنع الفارق، ولم ينجح في كسب التحدي في ظل الانتقادات التي تم توجيهها لريكارد الذي أصر على إعادته للساحة الدولية متحدياً بعض الأصوات التي اعترضت على ضمه للقائمة الخضراء.

وتابعت عكاظ: “استمر مسلسل سقوط الأخضر بخسارته أولى مواجهاته في “خليجي 21” أمام العراق بهدفين نظيفين، وسط تخبط فني وروح غائبة من اللاعبين الذين اكتفوا بالاجتهادات الفردية في ظل غياب النهج الفني والتغييرات الإيجابية من المدرب الهولندي ريكارد على مدار الشوطين”.

من جانبها عنونت “الرياضية”: “العراق تلتهم الأخضر”، وهو عنوان يحمل إشادة بالعراقي وانتقاد لاستسلام السعودي للهزيمة، وأضافت: “وجه المنتخب العراقي تحذيراً شديد اللهجة لجميع منافسيه في البطولة، وتغلب على نظيره السعودي بهدفين نظيفين في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية، واقتسم الفريق العراقي صدارة المجموعة مع الكويت التي فازت في وقت سابق على اليمن بهدفين نظيفين أيضا. وسيطر المنتخب السعودي على مجريات اللعب على مدار شوطي المباراة، لكن عامل الحسم كان لصالح “أسود الرافدين”.

أما صحيفة “الرياض” فعنونت: “روح غائبة وأداء فردي” وأضافت: “تخبطات ريكارد تسقط الأخضر”، وفي التفاصيل قالت: “سجل المنتخب السعودي تعثراً باكراً في دورة الخليج على يد العراق بنتيجة 2-صفر على ملعب مدينة خليفة الرياضية بالبحرين ضمن الجولة الأولى من “خليجي21”، وواصل المنتخب السعودي مسلسل نتائجه ومستوياته غير الجيدة متأثراً بتخبطات مدربه الهولندي ريكارد الذي واصل هو الآخر إخفاقاته واستفزازه للجماهير التي زحفت إلى البحرين وملأت مدرجات الملعب واصطدمت بخذلان جديد أبطاله الهولندي ريكارد ولاعبوه”.

وعلى نفس الخطى كان تفاعل صحيفة “الوطن” التي قالت في صدر تقريرها: “لم يشفع للمنتخب السعودي التفاؤل الذي طال جماهيره قبل انطلاق “خليجي 21”، عقب التعادل الودي مع الأرجنتين في الرياض، والتعديلات التي طالت اتحاد كرة القدم، والتي دفعت الجماهير السعودية إلى الزحف إلى استاد المنامة لمؤازرته، حيث لم يقدم “الأخضر” أي جديد في أولى مبارياته أمام المنتخب العراقي الذي يفتقر إلى عدد من لاعبيه، وللإعداد الجيد قبل الدورة ليخرج بخسارة جديدة بهدفي سلام شاكر وأسامة هوساوي، ليصبح ريكارد وفريقه لغزاً يحير الجماهير السعودية وترعبه المباريات الرسمية”.

وتابعت: “بدا واضحا سوء الإعداد للاعبين الذين لم يخوضوا أي لقاء ودي خلال معسكر البطولة، وقدم لاعبو المنتخب صورة سلبية تكررت كثيرا في المباريات الرسمية بقيادة ريكارد، مما وضع “اتحاد عيد” في مأزق مبكر وسط مطالبات تزداد بإقالة المدرب الهولندي الشهير”

وعلى الجانب الآخر، جاء التفاعل الصحفي العراقي مع الانتصار على المنتخب السعودي كلاسيكياً بلا احتفالات صاخبة، وهو ما يتضح في عنوان صحيفة “الصباح” التي قالت: “منتخبنا يجتاز نظيره السعودي بهدفين”، ولم يبتعد التقرير عن وصف أحداث المباراة من دون التطرق إلى أهمية الفوز، أو الإشادة بما قدمه نجوم المنتخب العراقي، وفي مقال لكاظم الطائي بالصحيفة ذاتها تحت عنوان “خليجي أخضر”، قال: “وضع منتخبنا الوطني لكرة القدم أول أقدامه بثقة في خليجي البحرين بفوزه على الأخضر السعودي بهدفين نظيفين ضمن رحلته في المنافسات الحالية بحثا عن حضور مقنع ونتائج تسر، بعد مشاركات سابقة لم يكتب لها النجاح منذ إطلالتنا لأول عودة للبطولة في العام 2004 في الدوحة وما تلاها، وقال الأخضر العراقي كلمته وسجل أول نجاحاته في خليجي البحرين وأمامه فرصة المضي نحو أدوار أخرى بعطاء لاعبيه وتعاون إدارته الفنية والإدارية، وأول الغيث هطل في المنامة”.

ولم يكن عنوان صحيفة “الزمان” العراقية بعيداً أيضاً عن الكلاسيكية، حيث قالت: “المنتخب العراقي يهزم السعودية” مضيفة: “خرج العراق منتصراً بهدفين مقابل لا شيء من مواجهة قوية ضد السعودية في بداية مشوارهما بكأس الخليج لكرة القدم بالبحرين ويدين العراق، وهو مثل السعودية يملك ثلاثة ألقاب في البطولة الإقليمية التي تقام كل عامين، بالفضل في فوزه لهدفين من ضربتي رأس، الأول لمدافعه سلام شاكر في الشوط الأول والثاني برأس المدافع السعودي أسامة هوساوي في منتصف الشوط الثاني”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا