• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الكعبي يؤكد تزايد الثقة في فتاوى المركز

مفتي الأردن يشيد بإنجازات المركز الرسمي للإفتاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يونيو 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

عقد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، اجتماعاً مع العلماء العاملين في المركز الرسمي للإفتاء بمقره الجديد، وتناول معهم الإفطار بحضور محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي بالهيئة، وعدد من قيادات الهيئة، كما كرم الكعبي المهندسين الذين أنجزوا المركز الرسمي للإفتاء.

وأشاد الكعبي بالدور الذي يلعبه المفتون بالمركز، وأن هذا اللقاء بين الأسرة الواحدة في الهيئة، مع العلماء الأجلاء، للتدارس حول العمل وما سواه، على مأدبة إفطار تزينت بأهل العلم الشرعي، لهو تقدير لدورهم الكبير، حيث لا ينقطعون حتى وقت الإفطار، حيث يتم استقبال أسئلة الجمهور الذي تزايدت ثقته بعلماء المركز، من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثامنة مساء طيلة شهر رمضان المبارك.

وقال إن الدور الذي يلعبه علماء المركز مقدر، وخاصه أنهم نجحوا في توجيه، دفة المجتمع الفكرية فيما تصدر عنهم من فتاوى تتسم بالعقلانية، والوسطية والاعتدال، حتى أصبح المركز الرسمي للإفتاء بدولة الإمارات قبلة عالمية، ويتلقى اتصالات من خارج الدولة، ولديه رصيد ضخم من الفتاوى المؤرشفة تجاوز مليونين ونصف المليون فتوى، وخلال الأسبوع تمت الإجابة عن 21 ألف فتوى، كما أن القسم المخصص للنساء للإجابة عن الفتاوى النسائية أصبح يؤدي دوره بكل ثقة من جانب المستفتيات.

وأشار رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إلى قيام المركز بدور فعال، وذي مرجعية موثوقة في المجتمع، وصارت الأفئدة تثق في الفتاوى الصادرة من العلماء المفتين بالمركز.

إلى ذلك حل سماحة مفتي المملكة الأردنية الهاشمية الشيخ عبد الكريم الخصاونة ضيفاً من ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله» للمشاركة في البرامج الرمضانية بإشراف وزارة شؤون الرئاسة والتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وقد زار سماحته المركز الرسمي للإفتاء حيث استقبله الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، واطلع سماحته على التدفق الاتصالي الكبير وآليات استقبال الإسئلة الشرعية من الجمهور ومن ثم إصدار الفتاوى العلمية المعتمدة، وقد أبدى سماحته إعجابه وتقديره للثقة الكبرى من المستفتين بعلماء المركز الرسمي للإفتاء ورصانة الفتاوى التي يصدرها المركز بما يسمى الفتوى الجماعية، وتمنى لهذه الظاهرة الإسلامية الفريدة في دولة الإمارات العربية المتحدة أن يستفيد منها جميع دور الفتوى ومؤسساتها في العالم الإسلامي، وقد مكث سماحته ساعة ونصف الساعة وجلس يستقبل بعض الاسئلة ويطلع على آلية إصدار الفتوى عبر الاستخدامات الذكية للتكنولوجيا الحديثة وتوظيفها في هذا المركز لخدمة الأرشفة والمتابعة والتوثيق باسلوب غير مسبوق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض