• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

«المنتجات الصديقة للبيئة» موجة تسود العالم وسط وعي ضعيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 مايو 2017

برلين(د ب أ)

يزدهر سوق المنتجات العضوية، سيما في صناعة الأغذية. ولكن الكثير من المستهلكين لا يريدون أن يأكلوا بطريقة تنم عن المسؤولية فحسب، إنهم يريدون أيضا شراء منتجات صديقة للبيئة في مجالات أخرى. واستغل خبراء الصناعة والتجزئة هذا وبدأوا الترويج لمنتجاتهم باستخدام مصطلحات مثل «مواد طبيعية»، «أثاث عضوي» أو «تصميم بيئي». تقول خبيرة الاستدامة وحماية المستهلك باربرا شتوكر، إن مصطلح عضوي فقط هو ما له تعريف محدد عندما يطبق على منتجات الأغذية والمشروبات. وتنطبق نفس التوصيفات على مستدام ونظيف وصديق للبيئة. وهناك دولة واحدة تحاول بفاعلية التصدي لهذه المشكلة وهي ألمانيا، التي أطلقت حكومتها موقعا مخصصا لتوضيح معنى العلامات المختلفة. وللمستهلكين في أماكن أخرى، هناك أكبر بوابة دولية إلكترونية للأختام المستدامة وهو موقع (ecolabelindex.com ) يقدم معلومات عن 465 علامة تجارية في 199 دولة. وهناك أيضا مؤشر مفيد وهو موقع (Global Ecolabelling Network ) غير الربحي الذي يدرج مبادرات مختلفة من حيث الدولة ونوع المنتج. وأول علامة تجارية صديقة للبيئة معترف بها دوليا هي (Der Blaue Engel) «الملاك الأزرق» الألمانية. وهذه العلامة التجارية مخصصة للأرضيات منخفضة الانبعاثات، وطلاء الجدران وورق الحائط والحشايا المصنوعة من دون ملوثات مضرة والأثاث المنجد والخشبي وكذلك الأجهزة الإلكترونية الصديقة للبيئة.

ومن حينها طورت دول مختلفة برامج مماثلة. وعلى سبيل المثال، يمكن العثور على العلامة التجارية (China Environmental Label) بين منتجات أخرى بشأن منسوجات السيارات ومستحضرات التجميل التي تلتزم معايير معينة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا