• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

أجور كبار المدراء الأميركيين تفوق موظفيهم بـ 347 مرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 مايو 2017

واشنطن (أ ف ب)

تقاضى المدراء الكبار في الولايات المتحدة أجورا بلغ متوسطها العام 13.1 مليون دولار خلال العام 2016، أي 347 مرة أكثر من الموظفين العاديين على ما أظهرت دراسة للنقابة الأميركية «ايه اف ال-سي اي او». ويتصدر التصنيف رئيس مجلس إدارة مجموعة «الفابت» الشركة الأم لـ«جوجل»، سوندار بيشاي، الذي تلقى أجرا سنويا قدره 100.6 مليون دولار، تلاه رئيس شركة الاتصالات «تشارتر كومونيكشنز» توماس روتليدج (98.5 مليون)، ورئيس «إكسبيديا» وكالة السفر الإلكترونية دارا خوسروفشاهي (94.6 مليون)، على ما أظهرت الأرقام التي جمعتها النقابة. أما أجر الموظف العادي الذي لا يتولى مناصب إدارية فوصل في المتوسط إلى 37600 دولار، وهو المستوى نفسه منذ خمسين عاما مع احتساب التضخم على ما أكدت النقابة التي تشدد على أنها تمثل 12.5 مليون أجير.

وقال رئيس النقابة ريتشارد ترومكا، في بيان، «هذا دليل إضافي على أن جشع رؤساء مجلس الإدارة يفاقم أزمة اللامساواة في الأجور في الولايات المتحدة». وانتقدت النقابة خصوصا شركة «موندليز» الأميركية العملاقة للصناعات الغذائية التي تنتج خصوصا البسكويت من ماركتي «لو» و«اوريو». ففي العام 2016، أغلقت المجموعة مصنعها الشهير في شيكاغو لنقل 600 وظيفة إلى المكسيك، في حين أن مديرتها العامة ايرين روزنفيلد كانت تتقاضى 16.7 مليون دولار في السنة بحسب تقرير النقابة.

وعدد التقرير كذلك الشركات التي تكدس أرباحها في الخارج للإفلات من الضرائب في الولايات المتحدة. ويبدو أن «آبل» تملك 230 مليار دولار «في الخارج»، تليها مختبرات «فايزر» (197.1 مليار) و«مايكروسفوت» (124 مليارا). وفي إطار مشروع إصلاحها الضريبي، تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إصدار نوع من عفو عن هذه الشركات يسمح لها بنقل هذه الأموال إلى الولايات المتحدة من خلال تسديد ضريبة استثنائية اقل بكثير من الضرائب المفروضة على الأرباح على المستوى الفيدرالي ونسبتها 35%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا