• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

السيرجيني ولجويراتي في مقدمة العرب

الفرنسي إيسبانا بطل «دار السلام» في «جولف مينا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 مارس 2014

توج الفرنسي إدوار إيسبانا بلقب بطولة نادي دار السلام الملكي المغربي، ضمن جولات «الجولف في دول مينا»، والبالغ إجمالي جوائزها المالية 50 ألف دولار، وذلك برصيد ست ضربات تحت المعدل، متفوقاً بفارق 3 ضربات تحت المعدل عن البريطاني روس ماجوان الذي حل في المركز الثاني، فيما تقاسم المركز الثالث، وبرصيد ضربتين تحت المعدل، كل من الألماني سيبستيان هيزيل، والإيطالي إليساندرو تاديني.

وانتزع البريطاني جيمس يوماينز، وبرصيد 5 ضربات فوق المعدل، صدارة فئة الهواة، وبفارق ضربتين عن المغربي أيوب لجويراتي الذي حل في المركز الثاني، وتقاسم مع زميله في فئة المحترفين فيصل السيرجيني صدارة بطولة اللاعبين العرب، والتي تعد من الإضافات الجديدة إلى النسخة الرابعة، وتقدمها هيئة الشيخ مكتوم، بهدف دعم المواهب العربية، ومساعدتهم على تطوير مستواهم، وتمنح جوائز مالية وعينية وقسائم وهدايا تصل إلى 51 ألفاً و500 دولار، موزعة على الجولات العشر لموسم جولة الجولف في دول مينا 2014.

وعقب انتهاء المنافسات قام محمد جمعة بوعميم رئيس جولة الجولف في دول مينا، برفقة مصطفى زين عضو الاتحاد الملكي المغربي للجولف، وعبد الرحمن بوفطاس، رئيس نادي دار السلام الملكي للجولف، بتتويج الفائزين، وتسليم الكأس وجائزة 9 آلاف دولار لصاحب المركز الأول، الفرنسي إدوار إيسبانا.

وتتضمن النسخة الرابعة من جولة الجولف في دول مينا 10 بطولات، انطلقت بالبطولتين الأولى والثانية في المغرب، لتدخل الجولة، ومع انتهاء الضيافة المغربية في العطلة الصيفية، قبل أن تعاود نشاطها في سبتمبر المقبل، حيث ستطوف من خلال البطولات الثماني المتبقية على كل من السعودية وعمان وقطر، والإمارات، وتختتم في نوفمبر من العام الجاري عبر بطولة «جولف مينا» التي سيحتضنها نادي العين للفروسية والرماية والجولف.

وكان الحظ قد ابتسم في الظهور الأول لكل من الفرنسي إدوارد إيسبانا، والإيطالي إليساندرو تاديني، ضمن منافسات جولة الجولف في دول مينا، بتحقيقهما للمركزين الأول والثالث، لبطولة نادي دار السلام، وتمكن النجم الفرنسي من رسم طريق الفوز، بعد يوم ثالث من المنافسات دخله، وهو في وصافة الترتيب، برصيد ضربتين تحت المعدل، ومتأخراً بفارق الضربتين عن البريطاني روس ماجوان، إلا أن خبرة الفرنسي، قادته خلال اليوم الختامي لإنهاء المسلك ومن دون أخطاء ب 69 ضربة.

وبشكل مغاير، وعلى الرغم من حلوله في المركز الثالث مناصفة مع الألماني هيزل، إلا أن النجم الإيطالي، تمكن خلال اليوم الثالث، من مواصلة مشوار تعويض نتيجته المتواضعة في اليومين الأول والثاني، وقدم يوماً ختامياً عوض به تعثره، وحصد من خلاله ضربة يتيمة تحت المعدل، قادته لإنهاء المنافسات برصيد ضربتين تحت المعدل.

وسجلت جولة نادي دار السلام الملكي، في مدينة الرباط المغربية، مشاركة 110 لاعبين، منهم 26 لاعباً ضمن فئة الهواة، وتمكن لاعبو الجولف المغربي، من فرض أنفسهم بقوة، بعد نجاح ثمانية لاعبين في الحلول ضمن قائمة ال 30 الأوائل، التي ضمت إلى جانب المتوجين، كلاً من الإنجليزي زين أسكتلاند حامل لقب البطولة بالمغرب، والمدافع عن لقبه لجولة الجولف في دول مينا، والذي اكتفى بإنهاء هذه الجولة برصيد ضربتين فوق المعدل.

وأكد اللاعب الفرنسي أدوارد إيسبانا «24 سنة»، أن فوزه ببطولة دار السلام، في ظهوره الأول بجولة الجولف في دول مينا بمثابة المفاجأة السارة، وقال: قدمت أداءً جيداً خلال اليوم الثالث بصورة مغايرة عن أدائي خلال اليومين الأول والثاني، وأنا سعيد للغاية لتحقيق الفوز الذي كان بعيداً عن توقعاتي.

أضاف: عملت جاهداً على تحسين ضرباتي الطويلة التي أتاحت لي وضعاً جيداً للكرات على مسافات قريبة من الحفر، فضلاً عن جهد مضاعف بذلته خلال اليوم الثالث لتحسين الضربات القصيرة، ما عاد عليّ بالابتعاد عن أخطاء ضربات «البوجي»، وتحقيق نتائج إيجابية.(الرباط - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا