• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الرابحون والخاسرون والسيناريوهات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

القدس المحتلة (وكالات)

من الرابحون؟، ومن الخاسرون؟، وما هي السيناريوهات المتوقعة بعد صدور نتائج الانتخابات الإسرائيلية؟. فيما يلي بعض الإجابات على هذه الأسئلة.

- الرابحون؟

- زعيم حزب الليكود اليميني رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو الملقب بـ»بيبي»، الرابح الأكبر من الانتخابات بحصوله على 30 مقعداً من أصل 120 في الكنيست خلافاً لاستطلاعات الرأي، إذ أصبح في موقع يسمح له بتشكيل الحكومة المقبلة لولاية ثالثة على التوالي، والرابعة في تاريخه حيث كان تولى هذا المنصب أول مرة في الفترة ما بين 1996-1999.

- «القائمة العربية المشتركة» التي تضم أحزاب «فلسطينيي 48» (الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة والتجمع الوطني الديموقراطي، والحركة الإسلامية الجنوبية، والحركة العربية للتغيير) في قائمة موحدة للمرة الأولى في تاريخها، وحصلت على 14 مقعداً لتصبح القوة الثالثة في البرلمان. وقال رئيس القائمة أيمن عودة «إن القائمة ستكون سداً منيعاً أمام اليمين لتشكيل الحكومة المقبلة». وقال أحمد الطيبي أحد قيادات القائمة «نحن نريد تغيير الواقع في إسرائيل».

- حزب «كلنا» اليميني الوسطي الجديد الذي أسسه الوزير السابق والعضو في «الليكود» موشيه كحلون قبل 6 أشهر والذي حصل على 10 مقاعد. ويعتبر الحزب رقماً رئيسياً ومحورياً في أي حكومة يتم تشكيلها سواء من جانب نتنياهو الذي يحتاجه لتخطي سقف الستين نائباً (الحكومة تحتاج 61)، أو من جانب زعيم يسار الوسط (المعسكر الصهيوني) بزعامة اسحق هرتسوج. وقد وعد نتنياهو كحلون (من اليهود الشرقيين- السفارديم) حتى الآن بمنصب وزير المالية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا