• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كيري يتصل بنتنياهو.. وأوباما لاحقاً

البيت الأبيض يشدد على حل الدولتينويرفض التحريض ضد «فلسطينيي 48»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

واشنطن، لوزان (وكالات)

أعلن البيت الأبيض أمس أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري اتصل بزعيم «الليكود» بنيامين نتنياهو لتهنئته بالفوز بالانتخابات الإسرائيلية، على أن يحذو الرئيس باراك أوباما حذوه في الأيام المقبلة. وقال المتحدث جوش إيرنست «إن السياسة الأميركية لا تزال تؤيد الحل القائم على الدولتين في الشرق الأوسط، وستقيم قريباً منهجها في عملية السلام بعد تصريحات نتنياهو الأخيرة، بأنه لن تقام دولة فلسطينية ما دام هو رئيساً للحكومة الإسرائيلية».

وأعرب المتحدث عن مخاوف عميقة لدى القيادة الأميركية، بشأن استخدام لغة خطاب مثيرة للانقسام في الانتخابات الإسرائيلية من شأنها تقويض العرب الإسرائيليين (فلسطينيي 48)، وقال إيرنست معلقاً على إعلان نتنياهو يوم الانتخابات، إن اليساريين يحاولون جلب الناخبين العرب الإسرائيليين في حافلات لتوجيه دفة الانتخابات ضده «أن الولايات المتحدة ستبلغ الإسرائيليين بصورة مباشرة بمخاوفها».

وامتنع كيري عن التعليق على نتائج الانتخابات الإسرائيلية عندما سأله الصحفيون عنها أمس، على هامش المحادثات النووية المستمرة مع إيران في مدينة لوزان السويسرية. فيما استبعدت وزارة الخارجية أن يكون لفوز نتنياهو أثر كبير على المحادثات النووية مع إيران، وقالت المتحدثة باسم الخارجية جين بساكي «لا نعتقد أن فوزه أثر أو سيؤثر على المفاوضات مع إيران».

وكان الجمهوريون أول من هنأ نتنياهو على فوزه، بعد أسبوعين على إلقائه خطاباً أمام الكونجرس أثار جدالاً حاداً، وكتب المرشح شبه الرسمي إلى الرئاسة جيب بوش «نوجه التهاني إلى نتنياهو على إعادة انتخابه.. إنه قائد حقيقي، وسيواصل ضمان أمن إسرائيل وقوتها». وقال السناتور الجمهوري بوب كروكر رئيس لجنة الشؤون الخارجية: «إن الديمقراطية الأقدم والأكثر استقراراً في الشرق الأوسط أجرت مجدداً انتخابات حامية، وستشكل حكومة جديدة بصورة سلمية».

وقالت نانسي بيلوسي، أكبر عضو من الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي: «إنها تحترم نتائج الانتخابات الإسرائيلية، وتوقعت أن تثمر عن مناقشات حية لعملية السلام في الشرق الأوسط»، وأضافت بيلوسي التي كانت حضرت كلمة مثيرة للجدل ألقاها نتنياهو في الكونجرس قالت بشأنها: «إنها (كادت تبكي) من الغضب أثناء إلقائها، لانطوائها على الغرور، وعدم الاحترام.. إن العلاقات الأميركية مع إسرائيل قوية، وستبقى كذلك».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا