• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

30 من قدامى اللاعبين أكدوا الحضور

إقبال كبير على المشاركة في حوار «مستقبل الكرة الإماراتية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 مايو 2017

دبي (الاتحاد)

لليوم الرابع على التوالي، واصل نجوم ورموز الكرة واللاعبين السابقين، إقبالهم الكبير على المشاركة في جلسة حوار النجوم ضمن جلسات مبادرة الحوار الكروي المفتوح حول مستقبل الكرة الإماراتية، والتي ستقام في الحادية عشرة صباح بعد غدٍ بمبنى اتحاد الكرة في دبي.

ومن خلال التواصل اليومي مع عبد القادر حسن مدير المنتخبات باتحاد الكرة، ومدير جلسة حوار النجوم، يتزايد عدد النجوم واللاعبين القدامى، الذين أبدوا حرصهم على المشاركة في الحوار بحماس كبير، وتجاوز العدد أكثر من 30 لاعباً من عدة أجيال.

وأكدت مجموعة جديدة من اللاعبين أمس مشاركتهم في الحوار وهم: سبيت خاطر، وعبدالرحيم جمعة، وعبدالسلام جمعة، وفهد مسعود، وياسر سالم، وزكريا أحمد.

وحرص مجموعة من النجوم على إبداء آرائهم في الدعوة للمشاركة، ومنهم إسماعيل راشد النجم السابق، الذي قال: «مشاركتي في مبادرة الحوار الكروي المفتوح حول مستقبل اللعبة، هي مجرد مساهمة بسيط في تحمل مسؤوليتي كلاعب ونجم سابق للمنتخب، وأشكر اتحاد الكرة لإتاحة الفرصة لنا لتقديم آرائنا ونصائحنا، لأن هؤلاء اللاعبين خدموا البلد بشكل كبير في مراحل سابقة ويتملكون آراء واقتراحات مهمة باعتبارهم قادمين من الميدان، وأتمنى التوفيق في استكمال مبادرة الحوار، وأن يأخذها الاتحاد بكل الجدية للاستفادة من الكم الكبير والنوعي للآراء التي تم استقصاؤها من كل عناصر اللعبة».

ويقول عبد العزيز محمد «عزوز» النجم الدولي السابق: «مبادرة الحوار الكروي المفتوح حول مستقبل اللعبة أمر جيد، وأنا سعيد لأن الاتحاد فكر في استقصاء آراء اللاعبين السابقين باعتبارهم من أهل الاختصاص، وهذه المرة الأولى لأي اتحاد أن يفكر في عنصر اللاعبين والنجوم السابقين، ونتطلع لأن تكتمل الفائدة بالنظر بعناية واهتمام لآراء اللاعبين وتنفيذ مقترحاتهم المناسبة».

وقال سبيت خاطر «كابتن» المنتخب السابق: «أشكر اتحاد الكرة برئاسة المهندس مروان بن غليطة على مبادرة الحوار الكروي المفتوح حول مستقبل الكرة الإماراتية، وبالذات لتخصيص ملتقى لاستطلاع آراء النجوم واللاعبين السابقين، لأن منهم من كانوا قادة للمنتخب، ولديهم خبرات كبيرة ستفيد بلا شك الحالة التي تعيشها الآن كرة بلادنا، واعتبر هذا الحوار حالة من العصف الذهني التي تناقش كل الأمور قبل التوصل إلى القرارات السليمة، وأشعر مع هذه المبادرة أن كل شركاء اللعبة، معنيون بالمصلحة العامة وكلنا ركاب في نفس السفينة، وأتمنى أن نساعد الاتحاد في التوصل لأفضل استراتيجية لقيادة اللعبة وتطويرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا