• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م

بمشاركة المليجي والدقن وإخراج السيد راضي

محمد صبحي يرفع شعار: «انتهى الدرس يا غبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

القاهرة (الاتحاد)

«انتهى الدرس يا غبي».. مسرحية كوميدية اجتماعية فلسفية هادفة، كانت بمثابة الفرصة الحقيقية لبطلها محمد صبحي، حيث أبرزت قدراته الكوميدية بصورة لافتة.

دارت أحداثها حول تمكن البروفيسور «فريد» من التوصل لعملية جراحية في مؤخرة الرأس «القفا» يزيد بها ذكاء الإنسان، وذلك بعد إجراء تجاربه على الفئران التي زاد ذكاؤها بنسبة 20 بالمئة، ويسعى لإجراء تجربته على إنسان محدود الذكاء، ويعارضه الدكتور «شفيق» عضو جمعية الأطباء العالمية، وكانت الأخصائية الاجتماعية «نبيلة» ابنة البروفيسور تساعده في إجراء تجاربه، ومعهم الخادمة «سنية»، وقد كلف البروفيسور، الفراش «عبده» ليحضر له شخصا متخلفا عقلياً، ليكون محدود الذكاء، فقام بإحضار الشاب «سطوحي» وقامت «نبيلة» باختبار ذكائه وإعداده للعملية، كما قام «سامي» خطيب «نبيلة» بالاصطدام به، واتضح أنه رغم جسمه الرياضي، إلا إنه في منتهى الغباء، ويستعمل عضلاته بدلاً من عقله، كما قامت «سنية» بإغراء «سطوحي» جنسياً فلم يستجب لها، وأجريت العملية له وزاد ذكاؤه، فقامت «نبيلة» بتعليمه وتغيير سلوكه استعداداً لعرضه على الأوساط العلمية.

وشارك في بطولة المسرحية محمد صبحي «سطوحي»، ومحمود المليجي «دكتور فريد»، وتوفيق الدقن «دكتور شفيق»، وهناء الشوربجي «نبيلة/‏‏ ابنة فريد»، ومحمد فريد ويوسف عيد وفتحية طنطاوي وأعدها للمسرح لينين الرملي وأخرجها السيد راضي.

وقال الفنان محمد صبحي إن «انتهى الدرس يا غبي» تعد من المسرحيات القريبة إلى قلبه لأسباب كثيرة، من بينها أنها كانت سبباً رئيساً في انطلاقته الفنية الكبرى، ولفت الأنظار إلى موهبته بدرجة كبيرة، وكانت سبباً في قيامه بعدها بالبطولة المطلقة، خصوصاً وأنه كان شارك قبلها بأدوار ثانوية في عدد من المسرحيات، منها «كومبارس الموسم»، و«هاللو شلبي»، و«القاهرة في ألف عام»، وأشار إلى أنها أثبتت صدق نظرية بطلها «سطوحي» في أن الذكاء يمكن تنميته بالمحبة وليس بالجراحة، خصوصاً وأنه بعد فترة من إجراء العملية انتكس، وعاد أغبى مما كان، واتضح أن البروفيسور كان يعلم بالانتكاسة، ولكنه نحى ضميره جانباً وأجرى العملية، وقد اكتشف خطأه في النهاية، وعلم أن «سطوحي» كان على حق، وأن المحبة هي السبيل، فقدم اعتذاره له وقرر ان يغير طريقته ويجرى التجربة في المرة القادمة على نفسه، أما هناء الشوربجي فكشفت عن أنها شاركت في المسرحية بالصدفة، حيث أنها حلت بدلاً من الفنانة سعاد نصر التي كانت تجسد نفس الشخصية، ولكنها اعتذرت عن استكمالها لظروف خاصة، فحلت مكانها وتم تصويرها بها للتلفزيون، وهو ما ساهم في شهرتها لاحقاً بدرجة كبيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا