• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م
  05:58     البنتاغون يشير الى نشاط "مشبوه" في القاعدة الجوية المستخدمة في هجوم خان شيخون بسوريا        05:58     الأسد يزور قاعدة حميميم الجوية الروسية بغرب سوريا         05:59     البنتاجون: النشاط السوري المريب يتعلق بطائرات معينة وحظيرة طائرات مرتبطة باستخدام السلاح الكيماوي         06:01     الكرملين يعلن رفضه مزاعم واشنطن بشأن عزم الحكومة السورية شن هجوم كيماوي     

تهديد هاتفي بقتل السفيرة الأميركية في طوكيو

«السيانيد» في رسالة إلى البيت الأبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

واشنطن (وكالات)

تلقى البيت الأبيض قبل يومين رسالة أظهرت فحوص مخبرية أولية احتواءها على مادة السيانيد السامة القاتلة، في حلقة جديدة من مسلسل الأخبار السيئة التي تتوالى على جهاز الأمن السري المكلف حراسة مقر الرئاسة الأميركية، في وقت وجه الاتهام للمدعو كاميرون جيمس ستاوت (24 عاماً) من ولاية ميزوري، بالتهديد أكثر من مرة بإطلاق النار على الرئيس باراك أوباما، تزامناً مع تحقيق تجريه أجهزة الأمن اليابانية في تهديدات بالقتل تلقتها مؤخراً السفيرة الأميركية لدى طوكيو كارولين كينيدي.

ونقلت شبكة «سي ان ان» عن المتحدث باسم جهاز الأمن السري براين ليري في بيان : «يوم الاثين 16 مارس تلقت منشأة فحص بريد البيت الأبيض رسالة تبين نتيجة الفحص البيولوجي الأولي أنها سلبية لكن في 17 مارس 2015 أظهرت نتيجة الفحص الكيماوي افتراض وجود السيانيد». وأضاف أن «العينة نقلت إلى منشأة أخرى لتأكيد النتائج»، مشيراً إلى أن جهاز الأمن السري يمتنع عن الإدلاء بأي تعليق إضافي كون التحقيق لا يزال جارياً.

ونقلت سي ان ان عن مسؤول أمني لم تذكر اسمه، تأكيده أن الشخص الذي فتح الرسالة في المنشأة المخصصة لفحص البريد الوارد إلى الرئاسة لم يصب بأي أذى. ويأتي هذا الحادث بعيد ساعات على خضوع جيمس كلانسي المدير الجديد لجهاز الأمن السري، لتحقيق قاس أمام أعضاء الكونجرس الغاضبين جراءاخفاقه مراراً في سد الثغرات الأمنية واقراره بأن بعض عناصر الأمن السرى يلجأون إلى الكحول لتخفيف الضغط النفسي.

وفي تطور مواز، أعلنت السلطات اليابانية، أن السفارة الأميركية بطوكيو تلقت مكالمات هاتفية تهدد بقتل السفيرة كارولين كينيدي، ومكالمات شبيهة تستهدف ألفريد ماغليبي، القنصل العام الأميركي في جزيرة أوكيناوا جنوب البلاد.

وقالت تقارير إعلامية يابانية إن تهديدات القتل جاءت الشهر الماضي من متصل يتحدث الإنجليزية، وإن الشرطة تبحث في هذه القضية للاشتباه في كونها عملية ابتزاز. وفي وقت سابق الشهر الحالي، تعرض السفير الأميركي في كوريا الجنوبية للطعن بسكين على يد ناشط مناهض للولايات المتحدة، حيث أدخل السفير المستشفى لعدة أيام.