• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

الأفلام المستقلة تتحدى المنتجين وتراهن على الجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

اتجه عدد كبير من المواهب الفنية العربية، وتحديداً السينمائية، خلال السنوات القليلة الماضية، نحو السينما المستقلة التي تجد فيها هذه المواهب فرصاً نادرة للهروب من الركود الذي أصاب سوق السينما بشكل عام، ولعدم تحمس جهات الإنتاج، سواء الحكومية أو الخاصة، لمنحهم فرصاً حقيقية للتعبير عن مواهبهم، بداعي اللعب على المضمون والخوف من الدفع بأسماء مجهولة إلى سوق السينما، وزاد من حماس هؤلاء الشباب فوز أفلام زملائهم بجوائز قيمة في عدد من المهرجانات الدولية والعربية، وتحمس بعض الجهات للوقوف إلى جوارهم ودعمهم مادياً ومعنوياً في تجاربهم التالية، كما يحدث من مهرجان «دبي» السينمائي، والأهم من هذا أن أفلامهم باتت ترى النور من خلال منافذ شرعية، سواء بالعرض في أقسام مستقلة على هامش بعض المهرجانات، أو قيام بعض المؤسسات والجمعيات الثقافية بتدشين مهرجانات مستقلة لا تهدف إلى الربح قدر الوصول إلى أكبر قطاع ممكن من المهتمين بالفن السينمائي والمتابعين له في شتى أنحاء الوطن العربي، كما يحدث حالياً مع مهرجان «أيام القاهرة السينمائية» للأفلام العربية، والذي تنظمه سينما زاوية من «9 إلى 16 مايو الجاري»، ويشارك خلاله أربعون فيلماً متنوعاً ما بين أفلام روائية وتسجيلية وقصيرة، أنتجت خلال العامين الماضيين في عشر دول عربية، منها مصر ولبنان والأردن وسوريا وفلسطين وتونس والمغرب والجزائر، وتعرض تلك الأفلام في القاهرة داخل داري عرض زاوية والزمالك، وفتح المهرجان أبوابه أمام جمهور عدد من المحافظات في دور عرض بالإسكندرية وبورسعيد والإسماعيلية، علماً أن مبادرة سينما زاوية أطلقتها شركة أفلام مصر العالمية ليوسف شاهين في مارس 2014، بسينما أوديون بوسط القاهرة، ويحضر المهرجان نحو 25 ضيفاً من مخرجين وطاقم عمل الأفلام ليديروا حلقات نقاش بعد عروض أفلامهم، ومنهم محمد بن عطية مخرج فيلم «نحبك هادي»، ومخرجا فيلم «غزة سيرف كلوب» ميكي يمين وفيليب جنات، والممثلة نسرين خضر لفيلم «بيت البحر»، والمخرج ماهر أبي سمرا لفيلمه «مخدومين»، وافتتح الفيلم التونسي «نحبك هادي» المهرجان، وهو من بطولة مجد مستورة وريم بن مسعود وتأليف وإخراج محمد بن عطية، وشارك في العديد من المهرجانات العالمية، وفاز بجائزة أفضل فيلم أول طويل للمخرج محمد بن عطية وجائزة الدب الفضي لمجد مستورة في مهرجان برلين السينمائي الدولي، ويحتوي المهرجان على برنامج للفيلم الروائي الطويل، ويعرض فيه 7 أفلام، منها «نحبك هادي» و«آخر واحد فينا» من تونس، و«لحظات انتحارية» من مصر، و«ميموزا» من المغرب، و«الرياح الداكنة» و«ربيع وبيت البحر» من لبنان، كما يضم برنامج الأفلام الوثائقية الطويلة، ويعرض فيه 13 فيلماً، منها «مخدومين» و«زينب تكره الثلج» و«بزنس كالعادة» و«منازل بلا أبواب» و«غزة سيرف كلوب» و«يا عمري» و«النسور الصغيرة» و«سمير في التراب» و«خارج الإطار» و«ثورة حتى النصر» و«300 ميل»، و«تحقيق في الجنة» للمخرج الجزائري مرزاق علواش والفيلم اللبناني «ميل يا غزيل»، ومن بين الأفلام الروائية القصيرة التي تعرض في المهرجان الفيلم السوري اللبناني «الولد والبحر»، والمصري «عزيزي الحيوان»، والتونسي «ردهة»، والمصري اللبناني «تسكع بالمينا»، وغيرها، ويخصص المهرجان برنامجاً خاصاً لأعمال المخرج اللبناني مارون بغدادي، رائد الموجة السينمائية الجديدة في لبنان، حيث يعرض له «بيروت يا بيروت» و«حروب صغيرة» و«خارج الحياة» و«كلنا للوطن» و«أجمل الأمهات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا