• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اغتيال محامي الطبيب «الواشي» بمخبأ بن لادن وإعدام 9 مدانين جدد

غارات باكستانية «دقيقة» تحصد 34 إرهابياً غرب بيشاور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

إسلام آباد (وكالات) أعلن الجيش الباكستاني مقتل 34 إرهابياً في غارات جوية دقيقة شنها سلاح الطيران أمس، مستهدفاً مواقع للتنظيمات متشددة في وادي تيراه في منطقة خيبر القبلية غرب مدينة بيشاور قرب الحدود الأفغانية شمال غرب البلاد، في حين أكد مسؤولون أن مسلحين قتلوا سميع الله افريدي محامي الطبيب الباكستاني السجين شاكيل افريدي الذي لعب دوراً أساسياً في الكشف عن مخبأ زعيم «القاعدة» أسامة بن لادن لوكالة الاستخبارات الأميركية «سي آي ايه» وصولاً إلى قتله في بلدة ابوت آباد شمال غرب باكستان. وغداة إعدامها شنقاً 12 مداناً بتهم الإرهاب في أكبر عدد من الإعدامات في يوم واحد منذ رفع قرار تجميد تنفيذ أحكام الإعدام، أعدمت السلطات الباكستانية شنقاً أيضاً أمس، 9 محكومين رغم الاحتجاجات الشديدة من قبل الاتحاد الاوروبي ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان التي تدين إلغاء وقف تنفيذ هذه العقوبة الذي كان سارياً منذ 2008. وأفاد مسؤولون أمنيون أن ضربات جوية أمس، قتلت أمس، 34 متشدداً في منطقة خيبر القبلية شمال قرب الحدود الجبلية مع أفغانستان إلا أن سكاناً قبليين قالوا إن عدد القتلى 20 فقط. وقال الجيش في بيان إن مقاتلات قصفت مواقع في وادي تيراه في منطقة خيبر غرب بيشاور في ضربات «دقيقة». وقال المسؤولون إن هناك مؤشرات قوية على أن قائد «طالبان باكستان» المدعو مولانا فضل الله كان في المنطقة وقت الضربات. وأعلنت الحركة في بيان أمس، مسؤوليتها عن اغتيال رئيس دائرة بحزب «الرابطة الإسلامية الباكستانية» جناح نواز الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء نواز شريف. وقال المتحدث باسم «طالبان باكستان» محمد خراساني إن الجماعة استهدفت أعضاء حزب «عوامي الوطني» الذي كان الحزب الحاكم سابقاً لإقليم خيبر بختون خوا. كما قتل بالرصاص أمس، عامل في حملة للتلقيح من شلل الأطفال في منطقة باجور القبلية ما يعكس العنف المستمر ضد فرق حملة تطعيم الأطفال التي تعتبرها «طالبان» واجهة للتجسس أو «مؤامرة تسبب العقم» لدى المسلمين. وفي تطور متصل، قتل مسلحان المحامي السابق سميع الله أفريدي للطبيب الباكستاني شاكيل أفريدي، الذي حكم عليه في مايو 2012 بالسجن 33 عاماً بعدما قام بحملة مزعومة للتلقيح ضد التهاب الكبد في ابوت آباد البلدة التي كان بن لادن يختبئ فيها مع زوجاته وأبنائه، وحصل بذلك على عينات للحمض النووي، ما أتاح لقوة أميركية خاصة النيل منه. وأفاد مسؤول في الشرطة المحلية بأن مسلحين اثنين أطلقا النار على سيارة المحامي الثلاثاء الماضي، عند مغادرته قرية ماثرا للعودة إلى منزله في بيشاور. وتبنت «طالبان باكستان» وجماعة «جند الله» المحلية المتطرفة اغتيال المحامي. وقال الناطق باسمها إحسان الله إحسان «قتلنا سميع الله أفريدي لأنه دافع عن شاكيل أفريدي، وسنستهدف كل المحامين الذين يدافعون عنه». إلى ذلك، أعلن وزير داخلية إقليم بنجاب شوجا خان زادا إعدام 9 أشخاص مدانين بتهم الإرهاب وقضايا أخرى، في سجون مختلفة في الإقليم الواقع وسط البلاد. وكانت السلطات في كراتشي نفذت أمس الأول، أحكام الإعدام شنقاً بـ12 مداناً في أكبر عدد من الإعدامات في يوم واحد منذ رفع قرار تجميد تنفيذ مثل هذه الأحكام في ديسمبر الماضي، رداً على هجوم «طالبان» على مدرسة في بيشاور أوقع 154 قتيلاً في 16 ديسمبر الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا