• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حكم بإعدام قطري قتل مدرسة بريطانية

السجن 3 سنوات لزوجين أميركيين جراء وفاة ابنتهما بالتبني في قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

قضت محكمة قطرية في الدوحة بسجن زوجين أميركيين من لوس أنجلوس لمدة 3 سنوات وتغريمهما مبلغ 15 ألف ريال قطري (4100 دولار أميركي ) وطردهما من قطر لدى انتهاء فترة العقوبة، بعدما أدانتها بتهمة التسبب في وفاة ابنتهما بالتبني جوعاً في قضية أثارت قلق الولايات المتحدة. ولم يحدد رئيس المحكمة في حيثيات الحكم جريمتهما، لكن الادعاء خفف في وقت سابق تهمة «القتل العمد» إلى «القتل خطأ نتيجة الإهمال».

واعتقلت الشرطة القطرية الزرجين ماثيو وجريس هوانج يوم 16 يناير العام الماضي غداة وفاة ابنتهما بالتبني جلوريا فجأة عن عمر 8 سنوات وكشف تشريح جثمانها أنها توفيت جراء «التجويع القسري» وسوء التغذية، لكنهما دفعا بأنها كانت تعاني أمراضاً مرتبطة بسوء التغذية منذ تبنيها من غانا حين كان عمرها 4 سنوات، ولم تسلم السلطات القطرية بصحة ذلك.

وذكر موقع إلكتروني على شبكة الإنترنت تأسس لنشر أخبار القضية أن ماثيو هو مهندس انتقل إلى الدوحة مع زوجته وأطفالهما الثلاثة بالتبني عام 2012 للمشاركة في الإشراف على مشروع بنية أساسية كبير مرتبط باستضافة قطر مباريات كأس العالم لكرة القدم عام 2022، وإن الطفلين الآخرين وضعا في دار للأيتام. وقال إن مسؤولين قطريين خلصوا إلى أن القتل ربما حدث من أجل الحصول على أعضاء الطفلة أو لإجراء تجارب طبية عليها. وأضاف أن الزوجين سجنا لنحو عام واحد قبل أن يطلق سراحهما بضمان محل الإقامة.

وطلب ماثيو هوانج من الرئيس الأميركي باراك أوباما التدخل لدى السلطات القطرية للإفراج عنهما. وقال في بيان تلاه أمام الصحفيين، «تمت إدانتنا ظلماً ونشعر بأن النظام القضائي القطري اختطفنا رهينتين. هذا الحكم ظالم وما هو إلا محاولة لحفظ ماء الوجه، فيما يبدو». وأضاف «اتهمنا المدعي بأننا نسعى الى تهريب أعضاء ابنتنا بالتبني وهذا أمر سخيف. نطلب من الرئيس أوباما الاتصال برئيس (أمير) دولة قطر ليشرح له كيف يمكن للأميركيين تبني أطفال محتاجين». وتابع «يجب مراجعة الحكم فوراً ويجب أن نتمكن من العودة إلى ديارنا».

كما احتج محامي الدفاع إريك وولتز على أجواء الالتباس التي صدر فيها الحكم مشددا على انه لم يتم تحديد التهمة الموجهة الى موكليه. وقال «يشعران بخوف كبير وإننا بانتظار أمر من المحكمة بحبسهما أو إبقائهما طليقين حتى استئناف الحكم».

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان أصدرته أمس الأول إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق من «مؤشرات بأن المحكمة لم تدرس كل الأدلة وربما أدى سوء الفهم الثقافي إلى محاكمة غير عادلة». إلى ذلك، أصدرت محكمة قطرية في الدوحة، أمس، حكما بإعدام المواطن القطري بدر هاشم خميس عبدالله الجابر وذلك بعد إدانته بقتل المدرسة البريطانية لورين باترسون في قطر، فيما حكمت على صديقه محمد عبدالله حسن عبدالعزيز بالسجن لمدة 3 سنوات لدوره في مساعدته على حرق جثتها والتسبب في إخفاء الادلة. وأعلن محامي عائلة باترسون سامي أبو شيخة أنه يعتزم استئناف الحكم في غضون فترة اسبوعين للمطالبة بعقوبة أشد على محمد عبدالعزيز وبتعويض مالي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا