• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م

هادي يبحث مع الفيصل والزياني احتياجات اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

التقى الرئيس اليمني الانتقالي، عبدربه منصور هادي، أمس الأول، وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، وأمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني، كلاً على حدة، على هامش اختتام القمة العربية في الكويت، حيث بحث معهما احتياجات اليمن في المرحلة المقبلة والحالية.

واستعرض هادي مع الفيصل التحضيرات الجارية لانعقاد اجتماع مجموعة «أصدقاء اليمن» مطلع شهر أبريل المقبل في الرياض، لمناقشة استحقاقات المرحلة الثالثة والأخيرة من عملية انتقال السلطة في اليمن بموجب «خريطة طريق» قدمتها دول الخليج العربية أواخر عام 2011. وأشاد بالدعم الكبير الذي تقدمه المملكة العربية السعودية لبلاده للتغلب على الصعوبات السياسية والاقتصادية والتنموية فيها. وقال «إن نجاح العملية السياسية الانتقالية في اليمن يعتبر أمراً مهماً وضرورياً لأمن واستقرار المنطقة والعالم». وأشاد الفيصل بالإنجاز «التاريخي» الذي حققه اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني الشامل المختتم أواخر شهر يناير الماضي، بالاتفاق على صياغة دستور جديد للبلاد والتحول إلى النظام الاتحادي «الفيدرالي» بعد عقود من هيمنة الدولة المركزية. وأكد حرص بلاده على أمن واستقرار ووحدة اليمن، واستعدادها مواصلة دعمها في المجالات كافة.

وبحث هادي مع الزياني، احتياجات اليمن في المرحلة الحالية، وكذلك في ضوء الاجتماع المقبل للدول والمنظمات المانحة. وأكد أهمية الدعم المالي والسياسي لتنفيذ قرارات مؤتمر الحوار الوطني، وتلبية تطلعات الشعب اليمني في العيش الكريم وتحقيق التنمية الاقتصادية الدائمة. وأشاد بجهود الزياني ودوره «البناء والحيوي» في إنهاء الأزمة اليمنية، مؤكداً أنها ستظل «محفورة في ذاكرة اليمنيين وأذهانهم». وجدد الزياني دعم مجلس التعاون لدول الخليج العربية لتنفيذ قرارات مؤتمر الحوار ومواجهة التحديات الراهنة في اليمن. (صنعاء - الاتحاد)

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا