• الأحد 24 ربيع الآخر 1438هـ - 22 يناير 2017م
  01:22     أمام محمد بن راشد .. قضاة في وزارة العدل والقوات المسلحة وسفير الدولة في غانا يؤدون اليمين القانونية        01:57    اسرائيل تعطي الضوء الاخضر لبناء 566 وحدة استيطانية في القدس الشرقية المحتلة        02:00    الوفدان الإيراني والروسي يعقدان اجتماعا غير مخطط له في أستانة         02:08     نتانياهو يعلن انه سيجري اتصالات هاتفيا بالرئيس الاميركي دونالد ترامب مساء اليوم         02:11     اعتقال سبعة مشتبه بهم بعد انفجار بسوق شمال غرب باكستان     

واشنطن تأمل ألا تؤثر الأزمة الأوكرانية على تعاونها مع موسكو بشأن الأزمة

«حظر الكيماوي»: 54% من الترسانة السورية أتلف أو نقل للخارج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في تقرير جديد قدمته للأمم المتحدة نقل نحو 49 % من مخزون سوريا من المواد التي تستخدم في صنع غازي السارين والخردل إلى الخارج، متوقعة إزالة أو نقل ما تبقى من المخزون السوري بحلول نهاية أبريل المقبل. وذكرت وكالة «اسوشيتد برس» نقلاً عن نسخة من التقرير، أن مجمل المواد السامة التي نقلت إلى الخارج أو تم إتلافها بداخل البلاد، يمثل 53.6 % من مخزون سوريا الكيماوي. وتابع التقرير أن سوريا تعهدت بالتخلص من جميع المواد الكيماوية باستثناء المواد المخزونة في مناطق يصعب الوصول اليها، بحلول 13 أبريل المقبل. أما المواد المتبقية، فتخطط دمشق لنقلها إلى الخارج قبل 27 أبريل نفسه.

في رسالة مرفقة مع التقرير الجديد، أفاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن تعرض مدينة اللاذقية لهجومين صاروخيين في وقت سابق الشهر الحالي لم يؤثر على عمليات نقل المواد السامة إلى خارج البلاد باعتيار أن هذه المدينة هي الميناء الذي يتم عبره شحن المواد الكيماوية للخارج. لكن كي مون دعا إلى تسريع العمليات، مضيفاً أن «الوضع الأمني غير المستقر في البلاد، يؤكد مرة أخرى على ضرورة تعجيل عملية نقل المواد الكيماوية من سوريا بأقصى درجات السرعة والأمن».

من جهتها، أعربت الولايات المتحدة عن أملها في ألا تؤثر المشاكل الراهنة بينها وبين روسيا، على خلفية الأزمة الأوكرانية، على عملهما معاً حول قضايا مهمة عدة أبرزها التخلص من الأسلحة الكيماوية السورية والملف النووي الإيراني. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا