• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

دعوات إلى رفع الرايات السوداء وإعلان صيام عالمي غداً

الأسرى الفلسطينيون يواصلون إضرابهم لليوم الـ 23

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

واصل قرابة 1600 أسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي الإضراب المفتوح عن الطعام لليوم الثالث والعشرين على التوالي، وصعدت إدارة سجون الاحتلال، من إجراءاتها التنكيلية، فيما أخضعت إدارة السجون الأسرى الذين انضموا لرفاقهم المضربين، إلى محاكمات جماعية ، كما فرضت بحق الأسرى غرامات مالية، علاوة على مجموعة من العقوبات، منها الحرمان من الزيارة و»الكنتينا». وأفادت هيئة شؤون الاسرى والمحررين بأن سيارات إسعاف تتواجد في كافة السجون تأهباً لنقل الأسرى المضربين إلى المستشفيات على ضوء التدهور الصحي الخطير للأسرى المضربين لليوم الثالث والعشرين على التوالي.

وقالت هيئة الأسرى، إن حكومة الاحتلال تتعامل مع المضربين بكل قسوة ووحشية إلى درجة أنها تريد التسبب بموتهم وإنهاكهم صحياً وأن الأسرى دخلوا في أوضاع صحية صعبة، حيث بدأوا يسقطون على الأرض بسبب الدوخة والآلام المبرحة في كافة أنحاء أجسامهم وفقدانهم الكثير من الوزن. وكشفت هيئة الأسرى أن إدارة السجون وبشكل متعمد تقوم بالاعتداء الجسدي على الأسرى المضربين وإجراء تفتيشات يومية مصحوبة بالكلاب إلى داخل غرفهم وبسكب المياه على الأسرى بدلاً من اعطائهم الماء للشرب، وأنها تساوم الأسرى على فك الإضراب مقابل إعطائهم الملح والماء. وأفادت الهيئة بأن الأسرى المضربين يفرض عليهم حصار شامل وعزل تام ومصادرة كافة احتياجاتهم الشخصية وأن أغطيتهم غير كافية، ولم يغيروا ملابسهم منذ 23 يوما.

ودعا عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى إلى اعتبار الوضع في السجون نكبة إنسانية جديدة، وإلى اعتبار يوم غد الخميس يوم صيام عالمي، ورفع الرايات السوداء تعبيراً عن ارتكاب حكومة الاحتلال مأساة إنسانية بحق الأسرى المضربين عن الطعام وأن تقرع أجراس الكنائس وأذان الجوامع في كافة أنحاء المعمورة وفي ساعة واحدة.

ميدانياً، أصيب فتى فلسطيني يبلغ من العمر (17 عامًا) من قرية بيت ريما، برصاص الاحتلال الإسرائيلي في بطنه، خلال مواجهات اندلعت في قرية النبي صالح شمال غرب مدينة رام الله وجرى نقله إلى مستشفى سلفيت الحكومي. وذكر الشهود، أن مواجهات اندلعت في المنطقة الشرقية من القرية تخللها إطلاق كثيف للرصاص الحي وقنابل غازية، فيما رشق عشرات الشبان جنود الاحتلال المتمركزين في البرج العسكري بالحجارة.

إلى ذلك أصيب شابان، خلال مواجهات اندلعت في بلدة عزون بقلقيلية بين قوات الاحتلال والمواطنين الفلسطينيين، وأفاد مدير مركز إسعاف قلقيلية منذر نزال بأن شابين أصيبا خلال المواجهات أحدهما بالاختناق وتم علاجهما ميدانيا. كما أصيب صياد فلسطيني برصاص زوارق البحرية الإسرائيلية، في البحر شمال غرب بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية، إن الصياد محمد أبو ريالة أصيب برصاص الاحتلال وجرى نقله الى المستشفى لتلقي العلاج. وذلك انطلاقاً من القاعدة البحرية بمدينة أسدود. وفي الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر الثلاثاء 15 مواطناً فلسطينيا من محافظات الضفة، وداهمت 3 مخارط في مخيم بلاطة وصادرت محتوياتها بزعم تصنيع السلاح. في هذه الأثناء هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، منشآت و «بركسات» للسكن، وأخرى لتربية الأغنام، في قرية الجفتلك، بالأغوار الوسطى. وقال رئيس مجلس قروي الجفتلك، عثمان عنوز ، إن جرافات الاحتلال هدمت صباح الثلاثاء، بركسين للسكن، وآخرين لتربية المواشي، تعود ملكيتها للمواطن ناجح كعابنة ونجله عودة كعابنة؛ وذلك بحجة عدم الترخيص.