• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م

السعودية تدعو الأردن والمغرب واليمن وباكستان للقمة العربية الإسلامية الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

جمال ابراهيم ، وكالات (عواصم)

تلقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أمس دعوة للمشاركة في قمة عربية - إسلامية - أميركية ستعقد في المملكة العربية السعودية خلال زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب نهاية الشهر الحالي. وذكر بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني أن الملك عبد الله استقبل أمس وزير الدولة السعودي عصام بن سعيد الذي سلمه رسالة خطية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تضمنت دعوة لحضور القمة العربية الإسلامية الأميركية التي ستستضيفها السعودية. وبعث العاهل السعودي دعوة، للعاهل المغربي الملك محمد السادس للمشاركة في القمة بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وسلّم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير هذه الدعوة لنظيره المغربي ناصر بوريطة، خلال زيارته الخاطفة للمغرب أمس الأول.وقال الجبير للصحفيين إنه سلم نظيره المغربي رسالة من الملك سلمان بن عبد العزيز موجهة إلى الملك محمد السادس لدعوته لحضور القمة المزمع عقدها في الـ21 من الشهر الجاري بالرياض.

وتلقى الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي دعوة من خادم الحرمين الشريفين للمشاركة في القمة نفسها. جاء ذلك خلال استقبال الرئيس هادي، سفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن، محمد سعيد آل جابر، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية «سبأ».كما وجه العاهل السعودي، رسالة لرئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، تتضمن دعوته لحضور القمة التي تستضيفها المملكة، وقام بتسليم الرسالة وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد لدى استقباله من قبل رئيس الوزراء الباكستاني بالعاصمة إسلام أباد أمس. وأكد شريف أن باكستان تولى اهتماماً بالغاً لعلاقاتها مع المملكة، مبرزًا في الوقت ذاته الحرص على تعزيز وتطوير هذه العلاقات في شتى المجالات التي تخدم مصلحة البلدين. وأشاد بالدور الريادي الذي تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين في دعم الأمن والاستقرار والسلم الإقليمي والعالمي، إلى جانب الدور المحوري الذي تقوم به على مستوى العالمين العربي والإسلامي. وقال «إن باكستان والمملكة تتمتعان بتوافق الرؤى إزاء معظم القضايا الإقليمية والدولية، وتعملان جنباً إلى جنب فيما يخدم المصالح والأهداف المشتركة.

وتعتبر الرياض زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب المقررة إلى المملكة هذا الشهر خطوة «تاريخية» قد تؤدي إلى تحقيق «شراكة» بين الولايات المتحدة والدول العربية والإسلامية. وبحسب ما أعلنت السلطات السعودية فان ترامب سيشارك خلال زيارته في قمتين، الأولى مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي الست، والثانية مع زعماء دول عربية ودول أخرى ذات غالبية مسلمة.