• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عبدالله موسى مرشحاً لـ «قلب الدفاع»

خميس إسماعيل يعود إلى التدريبات الجماعية في الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

يبدأ الجزيرة مرحلة الإعداد الأخيرة اليوم، للقاء النصر الأحد المقبل في الجولة العشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وتركز على الدخول في أجواء المباراة المهمة، ومعايشة الخطة التي حددها المدرب إيريك جيريتس، ورآها الأنسب لمواجهة «العميد»، في ظل المعطيات المتاحة، وأيضاً الجوانب الفنية على ضوء دراسة عدد من لقاءات «الأزرق»، ومتابعة مواجهته مع المنامة البحريني في بطولة الأندية الخليجية.

وتدرب «فخر أبوظبي» أمس الأول على الملعب الفرعي، وركز على الجانبين البدني في الفقرة الأولى، والفني في الثانية التي اشتملت على تقسيمة، وشارك في المران جميع لاعبي الفريق، باستثناء عناصر المنتخب الأوليمبي الذين لن ينضموا للجزيرة إلا بعد مباراة النصر.

ومن الأخبار السارة في الجزيرة، عودة الدولي خميس إسماعيل بقوة إلى التدريبات الجماعية، وظهوره بمستوى يؤهله للمشاركة بقوة في لقاء «العميد»، وظهور التفاهم الكبير بينه وبين زميله جوسيلي داسيلفا، الأمر الذي أضفى على اللاعبين المريد من السعادة والثقة، كما أن ميركو فوزينيتش ظهر في أفضل حالاته البدنية والفنية منذ فترة طويلة، وبدا أنه مصمم على مواصلة التسجيل في المباريات المقبلة، وأيضاً على مساعدة زملائه في الوصول إلى شباك المنافسين، ولم يقتصر دوره في «التقسيمة» على التسجيل فقط، بل كان في الكثير من المواقف صانعاً للأهداف بالتمريرات الحاسمة مع علي مبخوت، وجوناثان بيترويبا الذي أصبح «فاكهة» التدريبات الجزراوية نتيجة «خفة الظل»، وتعامله الراقي مع كل زملائه، وانصهاره مع تركيبة الفريق الجزراوي.

ومن أهم ملامح التدريب الجزراوي أيضاً، أن عدداً كبيراً من الجماهير حضر التدريب، وساند الفريق، وطالب اللاعبين بالتمسك بالفرصة في المنافسة على اللقب، وهي القناعة الموجودة لدى الجميع، فإن المكسب هو المطلب الوحيد؛ لأنه الوحيد الذي يضمن الحفاظ على بصيص الأمل المتاح.

أما عن الأخبار غير السارة، فتتعلق بغياب خالد سبيل عن مباراة النصر، نظراً لحصوله على الإنذار الثالث أمام الأهلي، حيث كان قد حصل على الإنذار الأول في الجولة الأولى، والثاني في الجولة الثامنة، والثالث في الجولة الـ 19، ومع غيابه فإنه يلحق بزميله بشير سعيد الذي يغيب هو الآخر لحصوله على البطاقة الحمراء، بعد الصفراء أمام الأهلي، وبناء عليه سوف يكون المدرب أمام خيارات كثيرة لتعويض غياب سبيل وبشير سعيد، أبرزها، الدفع بمسلم فايز في مركز الظهير الأيمن، مع الاعتماد على جمعة عبد الله وعبد الله موسى في مركز قلبي دفاع، وإتاحة الفرصة أمام حسن أمين للعب من البداية في مركز الظهير الأيسر، ويدعم هذا التصور أن عبد الله موسى سبق وأن شارك في قلب الدفاع هذا الموسم مع جيريتس، وأن مسلم فايز أيضاً تم الدفع به في الظهير الأيمن، كما أن حسن أمين ليس جديداً على الظهير الأيسر لأنه مركزه الأصلي، أما عن التصور الثاني، فربما يتمثل في إعادة جوسيلي داسيلفا إلى قلب الدفاع مع جمعة عبدالله، والاستفادة من «فورمة» يعقوب الحوسني المتطورة في مركزه مع خميس إسماعيل في ارتكاز الوسط، مع الإبقاء على عبدالله موسى في الظهير الأيسر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا