• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فيتل وفرانكلين يحرزان جائزة «لوريوس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

منح الألماني سيباستيان فيتل بطل العالم لـ«الفورمولا-1» والسباحة الأميركية ميسي فرانكلين جائزة «لوريوس» لأفضل رياضي ورياضية لعام 2013 في حفل أقيم أمس الأول في كوالالمبور. وأصبح فيتل العام الماضي أصغر سائق يحرز بطولة العالم أربع مرات في الفئة الأولى، فتقدم العداء الجامايكي أوسين بولت ونجم كرة السلة الأميركية ليبرون جيمس وبطل كرة المضرب الإسباني رافايل نادال ولاعب كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو والعداء البريطاني محمد فرح. أما فرانكلين (18 عاماً) فأحرزت 6 ألقاب في بطولة العالم للسباحة، وتقدمت على الأميركية سيرينا وليامز المصنفة أولى في كرة المضرب، وبطلة القفز بالزانة الروسية يلينا إيسينباييفا.

وحصل بايرن ميونيخ الألماني على جائزة أفضل فريق بعد ثلاثية دوري أبطال أوروبا والدوري والكأس في ألمانيا، بالإضافة إلى بطولة العالم للأندية، متفوقاً على منتخب نيوزيلاندا بطل العالم للرجبي. ونالت المتزلجة الفرنسية ماري بوشيه جائزة أفضل رياضية بين ذوي الاحتياجات الخاصة بعد إحرازها أربع ذهبيات في ألعاب سوتشي الأولمبية. واختير الدراج الإسباني مارك ماركيز اكتشاف العام بعد تتويجه في بطولة موتو جي بي بعمر العشرين وهو رقم قياسي. وحصل منتخب الكريكيت الأفغاني على جائزة الروح الرياضية بعد تأهله إلى كأس العالم 2015 برغم النزاع القائم في البلاد.

وقامت لجنة حكام من عمالقة الرياضة السابقين بالتصويت للفائزين، بينهم البريطانيان بوبي تشارلتون وسيباستيان كو والهولندي يوهان كرويف والألماني مارك سبيتز والرومانية ناديا كومانيتشي. وانتقل الحفل من ريو دي جانيرو إلى كوالالمبور بعدما ارتأت السلطات البرازيلية ذلك بسبب الاحتجاجات الشعبية على طريقة إنفاق المال العام. يذكر أن جائزة «لوريوس» أسست عام 2000، وكان نجم الجولف الأميركي تايجر وودز أول الفائزين بها عام 2000. (كوالالمبور أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا