• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الجوارح إلى النقطة 27

العين والشباب يتعادلان في ختام الـ 14

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يناير 2014

صلاح سليمان (العين) - تعادل فريقا العين والشباب من دون أهداف في المباراة التي جرت مساء أمس، في ختام الجولة 14 لدوري الخليج العربي، والتي جرت على ستاد طحنون بن محمد بالقطارة، كآخر المباريات التي يستضيفها ملعب القطارة في الدوري، قبل انتقال العين للعب على ستاد هزاع بن زايد الجديد بداية من الجولة 15.

وقدم الفريقان أداء جيداً طوال شوطي المباراة مع أفضلية نسبية للأصحاب الأرض، وحفلت المواجهة بالإثارة حتى دقائقها الأخيرة رغم عدم نجاح المهاجمين في هز الشباك، ليرتضي كل فريق بنقطة واحدة، حيث عزز «الجوارح» رصيده من النقاط الى 27 نقطة منفرداً بالمركز الثاني، ووصل العين للنقطة 22 في المركز السادس بفارق الأهداف عن الظفرة.

بدأت المباراة هادئة بين الفريقين اللذين اظهرا احتراماً متبادلاً لقدراتهما الفنية، مع أفضلية نسبية لأصحاب الأرض، وقاد الغاني اسامواه جيان أول تهديد على مرمى الشباب من تمريرة بينية حولها الحارس اسماعيل ربيع للركنية 12.

ومع مرور الدقائق فرض العين الذي افتقد خدمات نجمه عمر عبد الرحمن الجالس على دكة البدلاء، والبرازيلي ميشيل باستوس وخالد عبدالرحمن بسبب الإصابة، فرض إيقاعه على المباراة مستفيداً من تحركات دياكيه ومحمد عبد الرحمن على الأطراف، وتدخل مدافع «الجوارح» عصام ضاحي لأبعاده كرة خطرة من تمريرة طولية نفذها محمد عبد الرحمن «25».

وكاد جيان أن يفتتح التسجيل من تسديدة صاروخية «27» مرت جوار المرمى، واستشعر الشباب خطورة الموقف، وقاد لاعبو الفريق هجمة مرتدة انتهت الى ركلة حرة نفذت على راس البرازيلي ايدجار أبعدها خالد عيسى للركنية لم تنفذ على النحو المطلوب, وتدخل خالد عيسى مجدداً لإبعاد كرة عرضية قبل وصولها الى رأس ادجار.

وفي الشوط الثاني، واصل العين إيقاعه الجيد، وسدد محمد عبد الرحمن كرة قوية مرت الى الركنية، وتدخل عمار الجنيبي ليشهر البطاقة الصفراء الأولى في المباراة على لاعب ارتكاز الشباب سامي عنبر، اثر كرة مشتركة مع دياكيه.

وظهر برازيلي الشباب الجديد «الفلسطيني» ايدير ومرر كرة عرضية من الجهة اليسرى، قابلها ايدجار بتسديدة بيمناه مرت جوار المرمى، اعقبتها تسديدة أخرى من فيلانويفا من خارج منطقة الجزاء مرت بعيدة عن المرمى «57».

وكاد العنزي أن ينجح في فك شفرة دفاع الجوارح من كرة رأسية متقنة مستفيداً من عكسية عمر عبد الرحمن من الركنية، حولها العنزي برأسه قوية مرت فوق المرمى «75».

وفي الدقيقة «80» أهدر عموري فرصة سانحة للتسجيل من كرة عرضية مررت من الجهة اليسرى قابلها بباطن قدمه اليمنى مرت فوق مرمى المتألق اسماعيل ربيع، وأجرى البرازيلي باكيتا مدرب الشباب تدبيله الأول، بخروج سامي عنبر ودخول عادل عبد الله «81»، وشهدت الدقائق الخمس الأخيرة إثارة كبيرة قبل أن تنتهى المباراة بالتعادل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا