• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

استطلاع هلال رمضان 26 الجاري

«مركز الإفتاء»: الخميس ليلة النصف من شعبان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

أحمد مرسي، آمنه النعيمي (الشارقة)

أكد المركز الرسمي للإفتاء التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن اليوم الأربعاء، يوافق الثالث عشر من شهر شعبان، وهو أول أيام الثلاثة البيض لشهر شعبان، وعليه فإن يوم غد الخميس هي ليلة النصف من شعبان.

وأوضحت الهيئة عبر وسائل التواصل الاجتماعي توقيت الأيام البيض وذلك لإنهاء الالتباس والتضارب الحاصل لدى البعض حول غرة شهر شعبان، والتي صادفت يوم الجمعة الـ28 من شهر أبريل الماضي، كما يرد ذلك في جميع التقويمات الصادرة من دوائر الأوقاف في الدولة.

وبينت أن سبب الالتباس لدى البعض مرده اعتماد الأشخاص وبعض الجهات الإعلامية على تقويمات سابقة يرد فيها أن غرة شعبان تصادف يوم الخميس 27 أبريل، مما جعل حساباتهم للشهر متقدمة بيوم واحد عن الحساب الصحيح.

وبين المركز ضرورة اعتماد دخول الشهور العربية على رؤية الهلال، وليس على التقويمات مسبقة الصدور على اعتبار أن دخول الشهور العربية متغير كما هو معروف لدى العموم. من جانب آخر أكد إبراهيم الجروان الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية، مساعد مدير مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، أن غداً «الخميس»، سيوافق الرابع عشر من شهر شعبان، وبالتالي تكون ليلة النصف من شعبان، وليس اليوم «الأربعاء»، وهو ما توافقت عليه الجهات الرسمية المعنية في الدولة، ووفق الحساب الفلكي والرؤية البصرية التي قام بها عدد من الفلكيين في الجزيرة العربية وبلاد الشام والعراق. ولفت إلى أنه، وبحسب المعطيات، سيتم الجمعة الموافق 26 مايو الجاري تحري رؤية شهر رمضان المبارك، وليس يوم الخميس الذي سيسبقه، وبالتالي يكون رمضان السبت أو الأحد التاليين له.

وقال: «كَثر الجدل في الآونة الأخيرة حول تقويم «أم القرى»، وهو التقويم الرسمي بالمملكة العربية السعودية، عن غرة شعبان، وهل كانت الخميس 27 أبريل أم الجمعة 28 أبريل، والاختلاف بين ما هو مكتوب في الجريدة الرسمية والقنوات التلفزيونية الرسمية مقارنة بالحقيقة، حيث سبقت تلك الجهات في أوراقها الرسمية ما هو واقعي بيوم وبدلاً من كتابة تاريخ 13 على سبيل المثال كان لابد من تسجيل تاريخ 12».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا