• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في مجلس هلال سعيد الدرعي

الإمارات.. محور مهم في السلام والحرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

عمر الحلاوي ( العين)

أكد المشاركون في مجلس الدكتور هلال سعيد الدرعي أن الحرب في اليمن ستظل جزءاً من الاستراتيجية الإقليمية لدول مجلس التعاون الخليجي لرد العدوان وحماية أراضيها والمحافظة على وحدة المجلس وتاريخيته وجغرافيته من المحاولات الإيرانية المتواصلة لتغيير خريطة تلك المنطقة لمصلحة مشاريعها التوسعية وأطماعها، لافتين إلى أن تلبية دعوة الحكومة الشرعية لحماية الشعب اليمني من العدوان والإبادة واغتصاب أراضية، واجب مقدس يمليه الجوار والمصير المشترك والمظلة الإسلامية والعربية وحتى التاريخ والجغرافيا والحاضر والمستقبل، والجذور الموحدة والأصل الواحد.

ولفتوا إلى أن حرب اليمن كان قراراً حكيماً، بعدما طلبت الشرعية في اليمن مساندتها ضد الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران لتغيير خريطة المنطقة وإعمال الفوضى، وتوهمت إيران بأنها دولة عظمى، فأثارت الفتن المذهبية، ودعمت الجماعات الإرهابية، وكان مخططها أن تكون اليمن مدخلاً للمنطقة، مؤكدين أن الحرب في اليمن كسرت شوكة الأعداء ووحدت الصف العربي والخليجي تجاه هدف محدد، وغيرت المعادلات الإقليمية الدولية، فتلك المرة الأولى التي تكشر السعودية والإمارات عن أنيابهما بعد دبلوماسيتهما الطويلة التي فهمها الأعداء ضعفاً.

وأشار المشاركون إلى أن المخطط المرسوم لو نجح لكان العدوان يطرق الأبواب ويهدم النهضة التي تم بناؤها ويعزز من الفوضى، ويبعث الفتنة، مؤكدين أن الجندي الإماراتي أدهش العدو قبل الصديق بعتاده وتدريبه وقدرته القتالية وتحريره للأراضي اليمنية وتسليمها لأهلها والعمل على عمرانها وعودة الحياة فيها في زمن لايمكن مقارنته فيما حدث بمناطق أخرى ما زالت تعاني من العدوان عليها، على الرغم من مرور عقود على ذلك ومازال أهلها مشردين، فيما نجحت الإمارات مع قوات التحالف العربي في فتح المدارس والمستشفيات وتجديد البنية التحتية للدولة والمؤسسات الحكومية والكهرباء، والأهم من ذلك تحولت المناطق المحررة لأراضٍ آمنة يعم فيها الاستقرار وتذوق أهلها للمرة الأولى منذ سنوات طويلة معنى الحياة المستقرة.

ولفت الدكتور هلال سعيد الدرعي إلى أن الإمارات أصبحت تشكل محوراً مهماً في السلم والحرب، ومكان احترام إقليمي ودولي، وقد أثبتت عبر حرب اليمن أن الشعوب العظيمة تحقق الانتصارات عبر الإرادة القوية وصمودها الذي يتحقق بوجود قيادة حكيمة متلاحمة مع شعبها.

وقال سلطان الشامسي: دول الخليج مثل الجسد الواحد إذا اشتكت دولة تداعت بقية الدول لحفظ أمنه وسلامته، لأن ذلك جزء من حفظ أمنها وعدم توغل العدو ومنع انتشار الفوضى التي لا تعرف الحدود وانتشار الجريمة، وتلك الفوضى التي يصنعها العدو، لأنه فشل اقتصادياً في محاربة دول المنطقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض