• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م

استطلاع شمل 10 بلدان عربية:

قطاع كبير من الشباب العربي يجهلون مفهوم المواطنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

إبراهيم سليم (أبوظبي)

كشفت نتائج استطلاع شارك فيه 7 آلاف شاب عربي، يمثلون 10 بلدان عربية، تتراوح أعمارهم بين 15 و33 عاماً، جهل قطاع كبير من الشبان بمفهوم وحقوق المواطنة، واعتماد البعض على البرامج المتلفزة، في الحصول على المعلومات الدينية، وأنّ الجانب الأهم في الإسلام عندهم هو العيش وفق الأخلاق والآداب الإسلامية، وأنّهم يرفضون عموماً الجماعات المتطرّفة كـ«داعش» و«القاعدة»، كما أن إمام مسجد الحي، أهم شخصية بالنسبة لهم في الأمور الشرعية، على الرغم من عدم تأهيله للفتوى.

وذكر الشباب المشاركون في الاستطلاع أن «العيش وفق الأخلاق والآداب الإسلامية» أهم من جوانب الإسلام عندهم، واتفق غالبيتهم على أنّ المحتوى الثقافي ينبغي حظره إذا انتهك قيم المجتمع الأخلاقية والسلوكية.

وشمل الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات، بالتعاون مع مؤسسة زغبي للخدمات البحثية، حول «مواقف جيل الشباب المسلم من الدين وعلمائه»، شباباً من سلطنة عمــان وقطــر ولبنــان وتونــس والجزائــر والســودان والعــراق، وليبيــا وموريتانيــا واليمــن، فيما سبقه استطلاع العام الماضي، شمل 8 دول أخرى لفهم المسارات المستقبلية لصلة الشباب بالدين، في خطوة تستهدف المعالجة الفعلية لكثير من المسائل المتعلّقة بالشباب وفهمهم للدين.

نتائج

وعرض جيمس زغبي، مدير مؤسسة زغبي للخدمات البحثية، أهم نتائج الاستطلاع، خلال مؤتمر عقد أمس الأول، في فندق بارك روتانا، بحضور عدد من المهتمين، أعقبته جلسة حوارية حول نتائج الاستطلاع التي تضمنت أنّ الهوية الوطنية هي الهوية الأساسية عند الشباب العربي المشمولين في الاستطلاع؛ وأنّهم يريدون أن يعرفهم الآخرون بدينهم؛ وأنهم يعتقدون أنّ المواطنين غير المسلمين في البلاد الإسلامية، ينبغي أن يُعاملوا بمساواة في الحقوق؛ وأنّ الجانب الأهم في الإسلام عندهم هو العيش وفق الأخلاق والآداب الإسلامية، وأنّهم لا يعتقدون أنّ الخطاب الديني يصطدم مع العالَم الحديث، ولكن إذا عُمِد إلى الإصلاح أو التجديد فينبغي أن يقوم به علماء ومؤسسات دينية، كما أنّهم يقدّرون المفتين والعلماء بأنّهم الأحق في إصدار الفتاوى الدينية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا