• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مرشح لـ «أجمل الأصوات»

«البنجالي» ينافس على عرش مسابقة دبي الدولية للقرآن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي)

شهد اليوم السابع لمسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم، مساء أمس الأول «الأحد»، منافسة المتسابق البنجلاديشي، عبدالله المأمون، على المركز الأول للدورة العشرين للمسابقة، وأيضاً ترشحه لمسابقة أجمل الأصوات التي تقام بعد بضعة أيام في غرفة تجارة وصناعة دبي.

وقد بزغ نجم المتسابق البنجالي البالغ من العمر 13 عاماً، ويعد من أصغر متسابقي الدورة الحالية، وتمكن من تأدية جميع الأسئلة المسائية دون أن يوجه له تنبيه يتعلق بوقوعه في خطأ في الحفظ، واستطاع أن يسكت أجراس لجنة التحكيم، حيث جلست اللجنة للاستماع إليه، ولما يتمتع به من جمال في الصوت، أهله للمشاركة في مسابقة أجمل الأصوات التي سيتم اختيار أفضل 10 متسابقين لها من بين 87 متسابقاً يخوضون التصفيات النهائية للمسابقة.

وتميز المأمون، بمعايشته للآيات التي يقرأها، وقد صاحب أداء المتسابق البنجالي للاختبارات، حضور منقطع النظير من جالية بلاده، الذين أتوا لمؤازرته، واجتمعوا حوله بعد الاختبارات ليسلموا عليه ويهنئوه على أدائه. كما تميز المتسابق الأردني، مالك عدنان، البالغ من العمر 21 عاماً، بالثقة والحنكة في التعامل مع الأسئلة الموجه إليه، وتمكن من إسكات أجراس لجنة التحكيم، لنجاحه في الإجابة عن الأسئلة دون خطأ ظاهر، بالإضافة إلى نجاحه في الإتيان بأحكام التجويد بطريقة متميزة، وبذلك يكون ضمن لبلاده مركزاً بلائحة الشرف التي تضم المراكز العشرة الأولى للمسابقة.

وأيضاً شهدت فعاليات اليوم السابع للمسابقة، تميزاً من نوع آخر، تمثل فيما قام به متسابق النيجر إبراهيم إسماعيل (19 عاماً)، من الإتيان بمميزات المدرسة المصرية القرآنية، من جمال الصوت وصفائه، بالإضافة إلى تقليده الشيخ المنشاوي «رحمه الله»، أحد علامات هذه المدرسة.

وقد تميزت بحضور جماهيري كبير ومشاركة 8 متسابقين وهم كل من عبدالله المأمون من بنجلاديش، إبراهيم إسماعيل إبراهيم من النيجر، مالك عدنان صبحي عثمان من الأردن، محمد حسن مالك ديوب من السنغال، عمر بارو من غامبيا، حسان أبوبكر من توجو، حمزة خيرة من أوغندا، ومحمد عزيز بن الناصر بنعلي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض