• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الإمارات للاستمطار» يبحث التعاون العلمي مع اليابان والصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أقام برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار رحلة تعاون بحثي في كل من اليابان والصين، وذلك بهدف إبراز جهود حكومة دولة الإمارات في إيجاد حلول مبتكرة لزيادة هطول الأمطار في المناطق الجافة وشبه الجافة في العالم، وأيضاً التعريف بالبرنامج وأهدافه، ودعوة العلماء للمشاركة في الدورة الثالثة والمقبلة من البرنامج، والتي تنطلق مطلع العام 2017.

وقال الدكتور عبد الله المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل «نسعى من خلال هذه الزيارات إلى إيجاد علاقات تعاون بحثية وثيقة مع أفضل العلماء في العالم، وحثهم على المشاركة في دورتنا المقبلة، ونحن نعتبر كلاً من اليابان والصين ومنطقة شرق آسيا عموماً من أهم مناطق العالم الرائدة في مجال البحث العلمي وبخاصة أبحاث الأرصاد الجوية وتعديل الطقس، ونتوقع تلقي العديد من البحوث المبتكرة والمتميزة من العلماء والباحثين في هذا الجزء من العالم».

وخلال هذه الرحلة تفاعل الوفد مع 17 مؤسسة حكومية وبحثية وجامعة، وتخللت هذه الزيارات اجتماعات لمناقشة أبحاث العلماء المشاركين وإطلاعهم على أهم المعلومات المتعلقة بالبرنامج وحثهم على المشاركة فيه، وذلك من خلال عرض تقديمي شامل قدمه كل من مديرة البرنامج علياء المزروعي ورئيس قسم الخدمات الإعلامية والتسويق في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل محمد المهيري، بالإضافة لعرض عن عمليات والاستمطار التي يقيمها المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل قدمها سفيان فراح.

وفي اليابان، زار الوفد بعض أبرز المؤسسات العلمية والبحثية مثل معهد أبحاث الأرصاد الجوية والمعهد الوطني لأبحاث علوم الأرض ومواجهة الكوارث واجتماع الاتحاد الآسيوي للعلوم الجيولوجية وجامعة ناغويا، كما تفاعلوا مع باحثين من الوكالة اليابانية للفضاء والمعهد البحثي للتغيير الدولي والوكالة اليابانية لعلوم وتكنولوجيا الأرض والمحيطات ومؤسسة «دايموند» للخدمات الجوية، كما تضمنت رحلة وفد البرنامج في اليابان عدداً من اللقاءات مع البروفيسور ماساتاكا موراكامي الحاصل على منحة البرنامج في دورته الأولى، حيث تم التعرف على فريقه البحثي وزملائه في جامعة ناغويا ومعهد أبحاث الأرصاد الجوية، والتجول في المختبرات العلمية والاطلاع على سير مشروعه البحثي.

أما في الصين، زار وفد البرنامج بعض أعرق الجامعات والمعاهد والمؤسسات العلمية مثل الإدارة الصينية للأرصاد الجوية والأكاديمية الصينية لعلوم الأرصاد الجوية ومركز تعديل الطقس ومركز الأرصاد الجوية الوطني للأقمار الصناعية ومركز التدريب التابع للإدارة الصينية للأرصاد الجوية ومركز الخدمات العامة للطقس جامعة بكين وجامعة تشينغوا وجامعة نانجينغ لعلوم وتكنولوجيا المعلومات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض