• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

قرار تأجيل «العاصوف» صدمة

ليلى السلمان.. «تحب بلا حدود» في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 مايو 2017

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

جاء قرار تأجيل عرض مسلسل «العاصوف» إلى وقت لاحق تعلن عنه قناة «أم بي سي» في حينه، صادماً بالنسبة للفنانة ليلى السلمان التي كانت تنتظر عرضه في شهر أبريل الماضي، خصوصاً أنها تعتبره من أهم الدراما الاجتماعية الإنسانية التي تعرض ملحمة تاريخية ترصد بدقة تفاصيل المجتمع السعودي عام 1970 وحتى 1976، وتمسح دقائق الحياة المتعلقة بالمجتمع السعودي، مستعرضة جوانبها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والشعبية.

وتمنت السلمان التي تلعب دور البطولة في العمل إلى جانب الفنانين ناصر القصبي وعبد الإله السناني وحبيب الحبيب وحمد المزيني وريماس منصور وريم عبد الله، أن يعرض العمل ضمن خريطة الدراما الرمضانية على شاشة أم بي سي، لا سيما أن العمل يعتبر نقلة نوعية في عالم الدراما السعودية، ويشارك فيه نخبة من نجوم الدراما السعودية الذين تعاونوا فيما بينهم بكل حب وود لإظهار عمل مختلف ومتفرد، سواء من ناحية القصة أو الصورة، لافتة إلى أنها لا تعلم ما سبب تأجيل عرض المسلسل، واحتمالية أيضاً عدم عرضه في رمضان بسبب كثافة المحتوى الدرامي كما ذكر في التصريحات الإعلامية التي وردت عن مسؤولي القناة، لكنها تشدد على أن عرض «العاصوف» في أي وقت، سيحقق النجاح الكبير ونسب المشاهدات العالية، لا سيما أنه حصد صدى كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال نشر بعض صور من كواليس العمل، أثناء التصوير في العاصمة أبوظبي.

وأشارت إلى أنها على قناعة كبيرة بأن المجهود الكبير الذي بذله فريق عمل المسلسل خلال التصوير الذي استغرق شهوراً طويلة، والإنتاج الكبير من قبل الشركة المنتجة وقناة أم بي سي وتعاون توفور 54 في إنشاء مبنى كامل لتصوير المسلسل في كيزاد بأبوظبي، لن يذهب هدراً، وسيأخذ المسلسل بكل تأكيد حقه من العرض.

تقمص الشخصية

وكشفت عن أن دورها في العمل يعتبر إضافة إلى مسيرتها الفنية الطويلة، حيث تلعب في «العاصوف» دور الأم «هيله» التي تحاول قدر المستطاع أن تحافظ على أولادها وتسيطر عليهم بحبها وحرصها وخوفها، موضحة أنها حرصت على تكوين الشخصية وتجسيدها على الشاشة كما كانت في تلك الفترة الزمنية القديمة، حيث اهتمت بالشكل الذي ساعدها على تقمص الشخصية بالشكل المطلوب، سواء من ناحية الماكياج والإكسسوارات والأزياء والشعر، إلى جانب إتقانها اللهجة القديمة التي تحوي مصطلحات معينة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا