• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي تبحث التعاون بين الإمارات ومنظمات دولية إنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة جامعة زايد، أهمية تعزيز التعاون وآليات الشراكة، وتبادل وجهات النظر بين دولة الإمارات، والمنظمات الإنسانية الدولية، لتعزيز مساهمة المجتمع الدولي في التخفيف من تداعيات الأزمات والكوارث الإنسانية في مختلف بقاع العالم، مع ضرورة التقييم المستمر لآليات وقنوات إيصال المساعدات العاجلة للمتضررين من تلك الأزمات، والإسراع بسبل الاستجابة ورصد ومتابعة الأزمات قبل حدوثها.

جاء ذلك خلال لقاء معاليها، مع كريستالينا جورجيفا، المفوضة الأوروبية للتعاون الدولي والمساعدات الإنسانية والاستجابة للأزمات، على هامش مشاركة معاليها في معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد 2014”، حيث قدمت المفوضة الأوربية شكرها لدولة الإمارات، ولمعالي الشيخة لبنى القاسمي، على توجيه الدعوة لحضور معرض ومؤتمر “ديهاد”، مؤكدة تقدير المجتمع الدولي والمفوضية الأوربية للجهود المشرفة، التي تبذلها دولة الإمارات على صعيد دعم العمل التنموي والإنساني. وفي نهاية اللقاء قدمت كريستاليا جورجيفا، لمعالي الشيخة لبنى القاسمي، دعوة المفوضية لحضور اجتماع فريق دعم المانحين الخاص بمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا”، الذي سيتم عقده في نهاية شهر يونيو.

من جهة أخرى، اجتمعت معالي الشيخة لبنى القاسمي، مع سعادة، إيرثرين كازين، الرئيسة التنفيذية لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، حيث تبادل الطرفان وجهات النظر حول الوضع الإنساني في سورية،. كما استقبلت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، وفد من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة برئاسة أمين عوض مدير دائرة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا والمنسق الإقليمي للاجئين للمفوضية، حضر الاجتماع سلطان محمد الشامسي، وكيل وزارة التنمية والتعاون الدولي المساعد، للتنمية الدولية، ونجلاء الكعبي وكيل الوزارة المساعد للتعاون الدولي. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض