• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اللجنة الاقتصادية المشتركة تختتم فعالياتها

تعاون إمارتي - إسباني لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

غرناطة (الاتحاد)

اختتمت أمس في مدينة غرناطة بإسبانيا أعمال الدورة الثالثة للجنة الاقتصادية المشتركة بين الإمارات وإسبانيا.

وترأس وفد الدولة في اجتماعات اللجنة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، في حين ترأس الجانب الإسباني معالي دي غنيدوس خورادو، وزير الاقتصاد والقدرة التنافسية.

ووقع الجانبان مذكرة تفاهم اشتملت على العديد من النقاط والمسائل ذات الاهتمام المشترك، حيث مثلت الدورة الثالثة خطوة جديدة وهامة في تعزيز وتوطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية المتميزة بين البلدين الصديقين.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد: «قطعت الإمارات شوطاً كبيراً على سلم التميز ونجحت في فترة قياسية من عمر الاتحاد في وضع اسمها كمنافس قوي لكبرى الدول وفقاً لما توثقه كل عام مختلف المؤشرات الاقتصادية والتنموية العريقة والصادرة عن جهات مرموقة كالأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي والمنتدى الاقتصادي العالمي».

وأكد المنصوري أن دولة الإمارات تعتبر واحة من الاستقرار والتقدم في محيط مضطرب ومكانتها كوجهة الأعمال الأكثر جاذبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد جعلت منها المركز المفضل لعدد من الشركات الإسبانية التي تتطلع إلى تثبيت وجودها الإقليمي. ومن جانبه، جدد الجانب الإسباني التزامه القوي للحفاظ على الأنشطة الترويجية في الإمارات من خلال (المعارض والبعثات التجارية) التي تقوم بها الحكومة.

وأكد الطرفان التزامهما بالحفاظ على تشجيع تدفقات الاستثمار الثنائية مع التركيز بشكل خاص على المشاريع الصغيرة والمتوسطة والابتكار. واتفق الجانبان على استئناف المفاوضات بشأن اتفاق ثنائي على التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات بعد الحصول على إذن من الاتحاد الأوروبي.

واتفق الطرفان على رفع مستوى التعاون في مشاريع تحلية ومعالجة المياه والطاقات المتجددة والاستفادة من الخبرات الأسبانية في هذه المجالات، كما اتفقا على أن تكون هذه القطاعات في طليعة استراتيجية مشتركة لتعزيز الشراكات والمشاريع ذات الاهتمام المشترك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا