• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الصندوقان الأسودان أصيبا بتلف شديد

25 ألف دولار دفعة أولى من تعويضات الطائرة المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

القاهرة (وكالات)

أعلن صفوت مسلم رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران أنه تم الاتفاق مع شركات التأمين على صرف 25 ألف دولار كأول دفعة لأسر وأهالي ضحايا طائرة الشركة التي سقطت في 19 مايو الماضي خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة. وقال مسلم، في تصريحات صحفية أمس إنه سيتم إصدار شهادات الوفاة من مجلس الوزراء لضحايا الطائرة المصرية المنكوبة من طراز الايرباص 320 وذلك خلال الـ48 ساعة القادمين وتم الاتفاق مع شركات التأمين على صرف مبلغ 25 ألف دولار، كتعويض مؤقت لأسرة كل راكب من ضحايا الطائرة، وذلك عقب تحديد الورثة الشرعيين وإصدار إعلان الوراثة، وذلك لحين إجراء التسوية الخاصة لإصدار القيمة الكاملة للتأمين وفقا للقواعد المتعارف عليها عالميا للتأمين.

وأشار إلى أن مبلغ 25 ألف دولار تعويض مؤقت لضحايا الطائرة، وفقا لمقاييس التأمين العالمية وسيصرف للجميع بما فيهم طاقم الطائرة. وأضاف أن الشركة تتواصل مع أسر الضحايا من خلال الموقع الإلكتروني الذي أنشأته مصر للطيران لخدمة أهالي ضحايا الرحلة منذ وقوع الحادث، بخلاف وسائل التواصل الأخرى لخدمتهم وتيسير سبل الاتصال معهم، كذلك لإخطارهم بأية تطورات في هذا الصدد حيث يأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها الشركة من أجل ضمان حصول أسر ضحايا الحادث لجميع حقوقهم. ولفت إلى أنه تم إنشاء حساب شخصي لكل ممثل عن أسر الضحايا مع توفير اسم مستخدم وكلمة سر خاصة بكل منهم حفاظاً على الخصوصية، وحساسية الوضع فيما يتعلق بالأسئلة والاستفسارات التي يتم طرحها والرد عليها. وقال مسلم إنه تم تزويد الموقع بجميع المعلومات والبيانات والأخبار الصحفية التي تم نشرها، والتي صدرت سواء من جانب الشركة أو من قبل لجنة التحقيق المعنية بهذا الشأن.

إلى ذلك، قالت مصادر بلجنة التحقيق إن وحدتي ذاكرة الصندوقين الأسودين للطائرة بهما «تلفيات شديدة» وتحتاجان لوقت وجهد كبيرين لإصلاحهما، قبل البدء في تفريغ محتوياتهما. وأضافت المصادر أن اللجنة تقيم التلفيات في الوقت الراهن لتحديد ما إذا كان يمكن إصلاحها في مصر أو في الخارج، وأنه جاري عمل اختبارات كهربائية لوحدات الذاكرة الخاصة بالصندوقين الأسودين للطائرة.

كما أكدت المصادر بلجنة التحقيقات، أن اللجنة ضمت إلى صفوفها الممثل المعتمد للولايات المتحدة الأميركية، صانع محرك الطائرة، وأحد مستشاريه. وأشارت المصادر إلى أن السفينة Lethbridge John المؤجرة من الحكومة المصرية للمشاركة في أعمال البحث عن حطام الطائرة، مستمرة في عملها برسم خريطة لتوزيع الحطام بقاع البحر المتوسط. وكانت لجنة التحقيق في حادث سقوط الطائرة المصرية المنكوبة، طراز إيرباص 320 أثناء رحلتها رقم 804 من باريس إلى القاهرة، قد بدأت السبت، في فحص الصندوقين الأسودين للطائرة، اللذين تم العثور عليهما بعد 4 أسابيع من وقوع الحادث.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا