• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«طموحات متباينة» في ختام الجولة الـ 21

الوحدة والوصل.. اللحاق بـ «المربع» والهروب من «الخطر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

يسعى الوحدة لمواصلة عروضه القوية، عندما يستضيف الوصل الطامح إلى تغيير الصورة، في الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم، على ستاد آل نهيان بأبوظبي، في ختام الجولة الـ21 لدوري لخليج العربي لكرة القدم، ورغم أن الفريقين يرفعان شعار الفوز، إلا أن طموحاتهما متباينة، حيث يحرص «العنابي» على مواصلة تقديم العروض القوية، والتقدم خطوة إلى الأمام في طريق الأمل، لإنهاء الموسم في المراكز الأربعة الأولى، ويبحث «الأصفر» عن ذاته بتحقيق انتصار يعيد التوازن المفقود لـ «الإمبراطور» هذا الموسم.

يعيش الوحدة في حالة معنوية وفنية جيدة، ترجمة لأدائه الرائع في النصف الثاني من مباراته مع الجزيرة بالجولة الماضية، ورغم المستوى الممتع، إلا أنه فشل خلالها في تحقيق الفوز للجولة الثانية على التوالي، ويعمل على الوصول إلى «النقطة 33»، واستعادة نغمة الفوز، حتى يدشن مرحلة جديدة، وينهى الموسم بتحقيق تطلعاته، ويكسر سلسلة التعادلات التي ما إن تنتهي بفوز، حتى تعود إلى الواجهة من جديد، ليصبح «مترو العاصمة» الفريق الأكثر تعادلاً في المسابقة بـ9 تعالات.

ويمر «أصحاب السعادة» بمرحلة جيدة، من حيث حضور وجاهزية العناصر الأساسية، بقيادة نجمه وقائده إسماعيل مطر، الذي قدم أداءً استثنائياً في «ديربي العاصمة»، وهدافه المتألق تيجالي، الذي ينافس على صدارة الهدافين برصيد 16 هدفاً وبفارق 3 أهداف فقط عن أسامواه جيان المتصدر، قبل بداية الجولة أمس.

ويفقد الوحدة جهود عادل عبدالله للإيقاف وسالم صالح ومحمد أحمد سلام وسهيل المنصوري للإصابة، إلا أن النقص غير مؤثر، لوجود جميع العناصر الأساسية في حالة بدنية وفنية جيدة، وهو ما يجعل حظوظ الفريق أفضل نظرياً من ضيفه، وأكبر في حصد النقاط الثلاث.

أما الوصل فما زال لم يراوح مكانه، رغم حصده نقطة في الجولة الماضية أمام دبي، بعد سلسلة من الخسائر، لكن أعراض هبوط مستوى الفريق لم تختف رغم التعزيزات الكبيرة التي شهدتها صفوفه في فترة الانتقالات الشتوية، ويبحث الفريق لتعزيز رصيده من النقاط، والابتعاد أكثر من خطر الهبوط الذي ما زال في دائرته بنقاطه الـ21، بتفاديه للخسارة الـ12 وتحقيق انتصار يعيد له الروح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا