• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مجلس الأمن يناقش اليوم تطورات مفاوضات الكويت

الحكومة اليمنية تتمسك بثوابت الحل السياسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

عدن، الكويت (الاتحاد، وكالات)

جدد رئيس مجلس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، أمس، التأكيد على ثبات موقف الحكومة إزاء الحل السياسي، وضرورة تنفيذ مليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية للمرجعيات المحلية والإقليمية والدولية، وقال لدى ترؤسه اجتماعاً في القصر الرئاسي، ضم محافظي عدن ولحج وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة: «إن موقف الحكومة الشرعية من تنفيذ الانقلابيين قرار مجلس الأمن الدولي 2216 والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني لن يتغير». منوهاً في هذا الصدد بالجهود التي يبذلها وفد الحكومة في مشاورات الكويت.

وناقش الاجتماع آليات التنسيق بين محافظتي عدن ولحج في الجانب الأمني والخدمي والاقتصادي وتحصيل الموارد وعمل المكاتب التنفيذية. واستعرض أيضاً الجهود التي بذلت خلال الأيام الماضية في مجال الكهرباء والمياه، وتوفير المشتقات النفطية. وقدم قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء أحمد سيف اليافعي تقريراً حول الأوضاع العسكرية والأمنية بالمنطقة، والإمكانات المتاحة أمام قيادة المنطقة، والتنسيق القائم مع قوات التحالف العربي.

وأكد محافظ عدن، اللواء عيدروس الزبيدي، أن قيادة المحافظة، وبتنسيق مع وزارات الكهرباء والنفط والمياه، ماضية في استكمال الجهود التي بذلت خلال الأيام الماضية في قطاعي الكهرباء والوقود. لافتاً إلى التحسن الملحوظ في مستوى الخدمات خلال الأيام الماضية، خاصة في مجالي الكهرباء والمشتقات النفطية. وأشار إلى أن الخدمات ستشهد تحسناً متزايداً خلال الفترة المقبلة. بينما قدم محافظ لحج ناصر الخبجي تقريراً عن الأوضاع الأمنية والاقتصادية في المحافظة.

إلى ذلك، عقد المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد جلسة مشاورات منفردة مع الوفد الحكومي في مشاورات الكويت لمناقشة إجراءات انسحاب المليشيات الانقلابية من المدن والمحافظات. وقال عضو الوفد الحكومي عبد الله العليمي: «إن المشاورات مع وفد الانقلابيين صعبة ومعقدة والمسافات ما زالت متباعدة تماماً»، وأضاف في تغريدات على «تويتر»: «نحن بحاجة إلى ما يشبه المعجزة، للتوصل إلى حلول عادلة وفق المرجعيات المقررة». مؤكداً في الوقت نفسه أن الوفد الحكومي لن ييأس، وسيظل يعمل برغبة صادقة وجادة بحسب توجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي، على أمل أن تحدث المعجزة. وأضاف: «أن الكويت ودول مجلس التعاون والأمم المتحدة والدول الـ18 تبذل جهوداً كبيرة لإنجاح المشاورات».

من ناحيته، كشف مندوب المملكة العربية السعودية في الأمم المتحدة عبد الله المعلّمي عن أجندة الاجتماع المرتقب اليوم الثلاثاء في مجلس الأمن حول اليمن. وقال: «إن اجتماع مجلس الأمن مخصص لعدد من المواضيع، من بينها الاستماع إلى الإحاطة الشهرية من الممثل الأممي حول تطورات المفاوضات في الكويت». فيما نسب إلى مصدر رفض الكشف عن هويته قوله: «إن المبعوث الأممي خرج عن صمته، وأكد أن خريطة الطريق الأممية ستطرح للتنفيذ وليس للنقاش، وأبرز نقاطها، إلغاء الإعلان الدستوري، وما يسمى «اللجنة الثورية»، التي شكلها الحوثيون وصالح لإدارة شؤون البلاد بعد الاستيلاء على صنعاء في سبتمبر 2014، وكل ما ترتب عليهما من تغييرات في مؤسسات الدولة، وتشكيل لجنة عسكرية تحت إشراف أممي من قادة عسكريين لم يتورطوا في أعمال قتالية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا