• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وقفة مع البرامج والمسلسلات «1 - 2»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

ليست من عادتي متابعة المسلسلات في شهر رمضان الكريم، أو حتى البرامج التي تملأ الشاشات في شهرٍ فضيل ينعمه الله علينا برحمته الواسعة، وكذلك أيضاً بسبب البرامج الهابطة في السنوات السابقة، والتي بدروها أبعدتنا عن التلفاز كثيراً، ولكن منذ فترة ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمسلسل كان له أثر إيجابي كبير على المجتمع، فبادرت بمشاهدته لأرى ما الذي جذب الناس إليه من باب الفضول ولزيادة الاطلاع لدي، هذا المسلسل كان عنوانه «خيانة وطن»، وهو سيد العناوين والمشاهدين الأول في رمضان، وهو مقتبس من رواية ريتاج لكاتبها الدكتور حمد الحمادي، والرواية في مجملها رواية ذات أسلوب شائق وجميل، وبصدق كلمات الكاتب واطلاعه الواسع استطاع أن يجذب العقول والقلوب، ودفع الناس إلى اقتناء الرواية وقراءتها، وبدوره أتى المخرج أحمد يعقوب مشكوراً ليصنع لنا ولأول مرة دراما إماراتية سياسية جريئة ومختلفة وممتعة، حركت المجتمع وقربتهم للأحداث التي مضت، والتي لم تنس من ذاكرة كثير من أبناء الوطن، خاصة ممن عاشوا تلك الوقائع التي تلت القضية، قضية أعضاء التنظيم الإخواني من خيانة ونحوها، وقد خاض في هذا الأمر الجلل من سبقني من الكتاب والإعلاميين الأفاضل وأهل الاختصاص الكثير والكثير، ولكن تبقى الصورة هي المعبر الحاضر دائماً في أذهاننا، وكما قيل سابقاً «الصورة تعبر عن ألف كلمة»، فجمعتنا «أبوظبي للإعلام» هذا العام بعمل ضخم يفضح أساليب الإخوان الملتوية بعمل مثلما قلت لم نر مثله منذ ولادة الإعلام الإماراتي، وبوجود ممثلين كبار من أمثال الفنان القدير جاسم النبهان، وحبيب غلوم، والمسرحي البارع الأستاذ مرعي الحليان، وبقية المبدعين العمالقة، بعثت لنا القناة رسالة عظيمة كانت ذا صدع ومتانة، ولها وقع على القلب عظيم، فهناك الوطن الذي يحمل في طياته ومسماه كل الأمان والسلام والرخاء، وعلى النقيض الآخر هناك الخيانة التي تحمل كل قبحٍ ودناءة، وحينما يجتمع الاثنان، ولا يجتمعان إلا عند أهل الغدر يضطرب المجتمع، وتضيع الأمانة ويضيع الأمن والأمان، وتهدم الأوطان، نسأل الله السلامة.

محمد الرئيسي - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا