• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الجدار الجديد سيكون تحديثاً لسور الأسلاك الشائكة الحدودي، الذي تم إنشاؤه في عام 2005 عقب الانسحاب الإسرائيلي من المستوطنات في القطاع

إسرائيل.. بناء جدار عميق حول غزة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

روث إيجلاس*

أفادت تقارير إخبارية بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تبني جداراً عميقاً تحت الأرض من حول قطاع غزة، بدعوى مواجهة تهديد الهجمات عبر الأنفاق التي يبنيها مسلحون تابعون لحركة «حماس»، التي تسيطر على الجيب الساحلي.

وهذه الخطوة، التي تأتي بعد زهاء عامين على الحرب الدامية التي شنتها إسرائيل لمدة 50 يوماً على القطاع، كشفت عنها صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، إلا أن وزارة دفاع الاحتلال رفضت التعليق على المبادرة، ولكن في صباح يوم الجمعة الماضي، استقر حفاران كبيران في منطقة على الحدود عند حقول جمعية زراعية على تخوم مدينة خان يونس في قطاع غزة.

وسبّب وجود أكثر من 30 نفقاً بنتها حركة «حماس» حول محيط القطاع، صدمة للإسرائيليين أثناء حرب 2014، وكان من بين تلك الأنفاق 14 على الأقل تمر عبر جدار الفصل العنصري مروراً إلى المجمعات السكنية في إسرائيل. ولا زال الإسرائيليون يبلغون في بعض الأحيان عن سماع أصوات نبش وحفر من تحت أقدامهم.

وفي عام 2014، زعم قادة إسرائيليون أن من ضمن أسباب معركتهم مع حركة «حماس» السعي للتخلص من ترسانة الصواريخ، وإزالة الأنفاق. وقد قُتل أثناء الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 2100 فلسطيني و72 إسرائيلياً، غير أن ضابطاً إسرائيلياً كبيراً أكد لـ«واشنطن بوست» يوم الجمعة الماضي أن الحرب أخفقت في استبعاد احتمال نشوب صراع مستقبلي.

وأضحت المنطقة الآن أكثر هدوءاً مما كانت عليه قبل عقد مضى، وإن كان التوتر لا يزال موجوداً، فقد تم اكتشاف ثلاثة أنفاق جديدة على الأقل العام الماضي، ولا تزال تُطلق الصواريخ من حين إلى آخر من قطاع غزة على إسرائيل. ويشير كثير من المحللين العسكريين إلى أنها مسألة وقت فقط قبل أن تشتبك إسرائيل و«حماس» مرة أخرى.

وقال ضابط إسرائيلي، رفض الإفصاح عن اسمه وفقاً للبرتوكول العسكري: «إن حماس مشغولة بالتأهب لأي هجمات مستقبلية على إسرائيل، وعلى المدى القصير، يريدون الهدوء، ولكن على المدى الطويل، هم يريدون الحرب، ومن ثم فهي أمر لا مفرّ منه». وأضاف: «إن إنشاء جدار جديد حول قطاع غزة من شأنه حماية الإسرائيليين الذين يعيشون في المجمعات الزراعية في المنطقة المجاورة، بصورة أفضل»، موضحاً أنه على رغم ذلك لا يوجد شيء مضمون بنسبة 100%. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا