• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر:

مبادرات خيرية في الكوارث والأزمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

خديجة الكثيري (أبوظبي)

خديجة الكثيري (أبوظبي)

قدمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر، العديد من الإسهامات الخيرية والإنسانية، في مسيرة للخير والعطاء امتدت إلى كل مكان في العالم، وتعد الشيخة فاطمة «أم الإمارات» من مؤسسي العمل الإنساني في الدولة، والسباقة إلى مد يد العون للضعفاء والمحتاجين، وترتكز رؤية سموها للعمل الإنساني والخيري على قاعدة إيمانية، كما توضح سموها بقولها «إن الإنسان حين يحب الخير، ويسعى على طريقه، ويحث غيره على المضي فيه، فإن هذا يكون بعض الشكر الواجب عليه لله تعالى، كما تؤكد سموها في مختلف المناسبات أن العطاء والبذل هما قمة المحبة الإنسانية، ويتجلى ذلك في كثير من الأقوال التي صرحت بها للصحافة والإعلام ومنها قول سموها: «علينا البذل من وقتنا وجهدنا وطاقتنا ومالنا، ومن كل نعمة منّ الله بها علينا لغيرنا ممن يحتاج إليها ليتحقق مبدأ التكافل الإنساني الحقيقي وفق قواعد وتعاليم الإسلام السمحة».

وحول الدور الإنساني لسمو الشيخة فاطمة، تحدث الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، عن أبرز المبادرات الإنسانية لسموها، من خلال مظلة الهلال الأحمر الإماراتي، بقوله: اضطلعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بأدوار سامية في تعزيز مجالات التضامن الإنساني مع ضحايا النزاعات والكوارث حول العالم، وتعتبر مبادرات سموها الخيرية والإنسانية إحدى العلامات المضيئة على طريق البذل والعطاء من أجل الضعفاء والذي مهدته سموها بالكثير من المبادرات لإسعاد المحرومين وتحسين حياة المستضعفين، وكانت مبادراتها ولا تزال مثالاً يحتذى في رعاية الفقراء والمساكين، وأملاً للمشردين واللاجئين في الحياة والعيش الكريم.

نهج نبيل

وأضاف: أرست سموها لهذه الغايات النبيلة نهجاً يستند إلى تعاليم الدين الحنيف ويستمد حيويته من القيم الأصيلة، التي أرساها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي أمضى حياته العامرة في خدمة البشرية وسعادة الإنسانية، وكانت سموها دائمة النظر والتفكير في أحوال من يئن تحت وطأة المعاناة ويشكو من فرط المأساة، همها درء المخاطر المحدقة بالبشرية وصون كرامة الإنسان.

مبادرات محلية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض