• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

سجينات طهران يكتبن أوجاعهن في أعمال أدبية فاضحة للظلم والقهر

حبر الإيرانيات.. أحمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

عبير زيتون

واقع مستتر يحمل في أعماقه قصصا موجعة ومفجعة، متشابهة في تفاصيلها ونهاياتها المأساوية، يتجرع ضحاياها الإهانات ويخشون الكشف عما في صدورهم من عذاب وقهر خوفا من بطش أنظمة جائرة أو خوفا من عار الفضيحة، تخرج إلينا في العلن بشكل متواتر مع تطور وسائل الاتصال والطفرة التكنولوجية التي باتت وسيلة ناجعة في كشف المستور والمسكوت عنه.. هذا الواقع المعلن والمضمر، تنتشر تفاصيله من إيران، عبر ما تيسر من وسائط إعلامية، فتنقل صورة عن منظومة قروسطية، تتغول فيها السلطة التي يمتلكها أصحاب الاجتهادات في النص، فتنتهك الكرامة الإنسانية، وتقوض أسس العدالة.

لم تهدأ بعد، صرخة حبر الكلمات التي حملتها رسالة الشابة الإيرانية الراحلة بقوة حكم حبل المشنقة ريحانة جباري، ذات الستة وعشرين ربيعا.. تلك الرسالة التي بعثت بها إلى والدتها قبل تنفيذ حكم الإعدام بحقها، وهي تعري بدم الروح المفجوعة العدالة المفقودة ما يجري داخل السجون الإيرانية من انتهاكات وتعذيب واضطهاد واغتصاب بحق النساء المسجونات، تحت اتهامات شتى باسم العدالة..

ريحانة وأتينا

بعد تلك الرسالة/ الوثيقة خرجت إلى العلن بالصوت والصورة الشابة الإيرانية الشجاعة (أتينا فرقداني) المفرج عنها من سجن (أفين) سيئ الصيت بطهران على خلفية إقامتها معرضا حول انتهاك حقوق الأطفال في بلادها، بالإضافة إلى لقاءاتها التي تخالف مزاج السلطة مع أسر المعتقلين السياسيين وقتلى الانتفاضة الخضراء عام 2009، لتكشف عن تجربتها الشخصية المريرة طوال شهرين في المعتقل مع التعذيب والضرب وهتك الأعراض، حيث فضحت وجود كاميرات سرية في حمامات سجن النساء الذي تشرف عليه استخبارات الحرس الثوري.

وتحدثت الرسامة والناشطة الحقوقية (اتينا) في شريط فيديو نشر على مواقع الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعية قبل أسابيع، ونشرته قناة «العربية» عن تعرضها لشتى أنواع الضغوط النفسية خلال فترة اعتقالها، وعن إجبارها على خلع ملابسها وتعرضها للضرب مع كيل الشتائم والألفاظ البذيئة، وقالت إنها أضربت عن الطعام بعد مرور شهر ونصف وأفرج عنها بكفالة مالية بعد تدهور حالتها الصحية بانتظار مثولها أمام محكمة الثورة بطهران.

وأوضحت فرقداني أن الغرض من نشر هذا الفيديو على مواقع الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي فضح الإساءات المتكررة التي تحدث بحق النساء السجينات المعتقلات الإيرانيات كي تتوقف هذه الحوادث المؤذية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف