• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

باحثون: القراءة تجعلك لطيفاً.. التليفزيون يجعلك قاسياً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 مايو 2017

(الاتحاد نت)

إذا كنت تريد أن تصبح أكثر لطفاً في التعامل من حولك فربما يجدر بك أن تختار كتاباً لقراءته. هذا ما تنصح به دراسةٌ جديدة خلصت إلى أن القراءة بانتظام قد تجعل الإنسان أكثر كرماً ولطفاً وتعاطفاً مع المحيطين به، بينما ربما تؤدي مشاهدة التليفزيون إلى تبنيه سلوكياتٍ مختلفة إلى حدٍ كبير.

الدراسة شملت 123 شخصاً طُرحت عليهم أسئلةٌ بشأن تفضيلاتهم في القراءة ومشاهدة الأعمال التليفزيونية والمسرحية. ثم خضع هؤلاء لاختبارٍ لتحديد مدى تحليهم بمهارات التعامل مع الآخرين، وما إذا كانوا يراعون في تصرفاتهم مشاعر من حولهم ويحرصون على مساعدة الغير أم لا.

وأظهرت الدراسة، التي أجراها باحثون في جامعة كينغستون بالعاصمة البريطانية لندن، أن أفراد عينة البحث الذين يواظبون على القراءة كانوا أكثر ميلاً للتصرف على نحوٍ مقبولٍ اجتماعياً بشكل أكبر من أقرانهم ممن قالوا إنهم يفضلون مشاهدة التليفزيون.

فقد كشفت النتائج عن أن عشاق الأعمال التليفزيونية هؤلاء كانوا أكثر جفافاً في تصرفاتهم وأقل تفهماً لوجهات نظر الآخرين.

اللافت أن الدراسة أشارت كذلك إلى أن أنواعاً بعينها من الكتب، تؤثر على سلوكك الاجتماعي وذكائك العاطفي أكثر من غيرها.

فقد أبدى عشاق قراءة الروايات الخيالية سلوكياتٍ اجتماعية إيجابية بشكل أكبر في التعامل مع من حولهم، بينما كان محبو الأعمال الأدبية الرومانسية أكثر تعاطفاً مع الغير.

ونقلت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية عن الباحثين الذين أجروا الدراسة قولهم إن «التفاعل مع (الروايات) الخيالية - خاصة الكوميدية منها - يشكل عاملاً رئيسياً في تعزيز قدرة البشر على التعاطف مع من حولهم».

ولكن الباحثين أكدوا أن نتائج دراستهم الأخيرة لا تعني أن هناك علاقةً سببية بين قراءة الكتب والتعامل بشكل أفضل مع المجتمع المحيط، بقدر ما تشير هذه النتائج إلى أن الأشخاص الأكثر تفهماً لمن حولهم يكونون أكثر ميلاً للقراءة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا