• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طالب القانون يطرح قضيته العادلة

القايدي: لا أحد يشعر بإنجازاتي في الرماية!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 مارس 2015

رضا سليم (دبي)

أكد سالم مطر القايدي أحد أبرز الرماة في صفوف منتخبنا الوطني لرماية البندقية أن الإنجازات، التي حققها في السنوات الماضية على المستويين العربي والخليجي لا يشعر بها أحد.

وقال: «لا أحد يشعر بالإنجازات التي نحققها، سواء على مستوى البندقية أو المسدس، بل أرى تجاهلاً إعلامياً، ولا أحد يسلط الضوء على ما نحققه ليس فقط ما حققته من ميداليات على المستوى العربي والخليجي، بل زملائي أيضاً حققوا العديد من الميداليات، ورفعوا علم الدولة، ورغم ذلك لم أجد من يقف معهم، ويظهر هذه الإنجازات كي تكون دافعاً معنوياً لهم في البطولات المقبلة».

وأضاف: «بالفعل اللعبة مظلومة، بل إن هذه الإنجازات التي نحققها لا تلقى الصدى الذي كنا ننتظره، حتى عندما نعود إلى الدولة، ونحمل الميداليات الذهبية لا نجد من ينتظرنا في المطار لتهنئتنا مثلما يحدث في ألعاب أخرى تحقق إنجازات مثلنا، وهو ما يصيبنا بالإحباط».

وتابع: «رماية الشوزن سواء التراب أو الدبل تراب تأخذ الصيت الأكبر وإنجازاتها واضحة، ويتم تسليط الضوء عليها خاصة أن هناك اهتماماً كبيراً من الشيوخ بها، بجانب أن الشوزن سجل الميدالية الأولمبية الوحيدة في تاريخ الإمارات، التي جاءت عن طريق الشيخ أحمد بن حشر في أولمبياد أثينا 2004، ونفخر جميعاً بهذا الإنجاز، الذي يمثل دافعاً كبيراً لكل الرياضيين، إلا أننا كنا ننتظر اهتماماً كبيراً بما حققناه للدولة في كل البطولات».

وتطرق القايدي إلى الهموم والمشاكل التي يواجهها في مسيرته مع رماية البندقية، وقال: «المشاكل التي أواجهها في مسيرتي مع اللعبة هي نفسها التي يواجهها كل الرياضيين في كل الألعاب والمتمثلة في عدم الحصول على التفرغ، وبالتالي عدم التدريب الكافي قبل البطولات، بجانب عدم الخروج في معسكرات خارجية والتدريب مع نجوم اللعبة من أجل الاحتكاك معهم والاستفادة من خبرتهم، وحتى في حال توافر هذه المعسكرات يكون من الصعب السفر لظروف العمل، ودائماً ما يكون التفرغ قبل البطولة بأسبوع أو أسبوعين، وهذا الوقت غير كافٍ للتجهيز لأي بطولة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا