• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يفوق المعدل الأوروبي

150 ساعة سفر سنوياً لرجل الأعمال الإماراتي بطائرات خاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

يبلغ معدل سفر رجل الأعمال الإماراتي بطائرات خاصة ما بين 150 و100 ساعة سنوياً، بينما يبلغ معدل سفر رجل الأعمال في المملكة المتحدة خصوصاً وأوروبا بشكل عام ما بين 50 و100 ساعة طيران سنوياً، بحسب شركة «برايفت جت تشارتر».

وأشارت الشركة إلى أن رجال الأعمال في المملكة المتحدة وأوروبا يقضون عدد ساعات أقل في الطيران الخاص بسبب التباطؤ الاقتصادي الذي تشهده أوروبا في الفترة الأخيرة.

وقال روس كيلي، المدير التنفيذي للشركة في الشرق الأوسط إن هناك فرصاً هامة لنمو قطاع الطيران الخاص في الإمارات مقارنة بالأسواق المتقدمة مثل المملكة المتحدة، لافتاً إلى أن رجال الأعمال الخليجيين أكثر ترحاباً بمفهوم الطيران الخاص عوضاً عن شراء طائرة خاصة للجدوى المالية الأعلى للخيار الأول مقابل الثاني.

ودعا كيلي رجال الأعمال في الإمارات لشراء طائراتهم الخاصة فقط إذا تعدى عدد ساعات استخدامها سنوياً الـ 300 ساعة، وإلا فإن استئجارها هو الخيار الأمثل لهم.

وقال إن رجال الأعمال الإماراتيين يدركون إضافات الرفاهية على الطيران الخاص مقارنة بالطيران التجاري التقليدي، كما أنهم يقدرون رفاهية الطيران الخاص وأريحيته.

وأضاف أن الطيران الخاص هو أقل تكلفة من التقليدي إذا تعدى عدد المسافرين بضعة أشخاص، مشيراً إلى أن الطيران الخاص هو الأقل تكلفة بين رحلات طيران الأعمال، خاصة إذا ما كان هناك العديد من الرحلات المتعاقبة التي تؤمن للعميل السفر في أوقات ضيقة. وتصل «برايفت جت تشارتر» إلى أكبر وأشمل أسطول طائرات خاصة في أي مكان في العالم، ووفقاً للإحصائية التي قامت بها الرابطة الوطنية لطيران رجال الأعمال، فإن معدل عدد ساعات طيران الطائرة الخاصة هو 400 ساعة طيران في العام.

ولفت كيلي إلى أن رجال الأعمال الخليجيين على دراية بأنواع الطائرات الخاصة الموجودة في السوق، ولكن الكثير منهم يدرك أيضاً أن امتلاك طائراتهم الخاصة الشخصية هو تجميد لرساميلهم إذا ما قورن بمفهوم تأجير الطيران الخاص.

وتعتبر شركة «برايفت جت تشارتر»، إحدى أكبر شركات الوساطة المستقلة في قطاع تأجير الطائرات الخاصة في العالم، والتي تمتلك حصة سوقية ملحوظة من القطاع في سوق أوروبا والشرق الأوسط، كما تملك شبكة مكاتب دولية في كل من المملكة المتحدة وفرنسا، إضافة إلى منطقة الشرق الأوسط من خلال مكتبها الإقليمي في دبي ووجودها في جدة. كما أن للشركة عمليات واسعة في أوروبا الشرقية وأميركيا الشمالية من خلال مقارها في موسكو وفلوريدا. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا