• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

دفع جود سعيد لدخول الإخراج الدرامي

«أحمر».. بوليسي تشويقي يكشف خفايا جريمة قتل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يونيو 2016

رنا سرحان (بيروت)

يدخل المخرج السينمائي جود سعيد أولى تجاربه الدرامية في الشهر الفضيل من خلال الدراما السورية «أحمر»، بقصة مميزة تبدأ بجريمة قتل القاضي الفاسد «خالد العبدالله» (عبّاس النوري)، التي تكشف عوالم غامضة منذ تولّي ابن حارته القديمة «العميد حليم» (الممثل اللبناني رفيق علي أحمد) التحقيق الجنائي، الذي انتهى وحيداً بعد نكسة حبٍ قديمة، ويعتبر زميله المحقق «الرائد عاصي» (يامن الحجلي) ابناً له، لكنّه ينتقد قسوته وتهوّره، وهذه القسوة مردّها لتاريخٍ عائلي وعاطفي مليء بالانكسارات، عاشها الضابط الشاب منذ الطفولة، قبل أن يتعرضّ لحادث طارئ يغيّر تركيبة شخصيّته كليّاً.

ألغاز كبيرة

تحدث الجريمة في الحارة التي نشأ فيها القتيل، على مقربةٍ من بيت أستاذ التاريخ «عباس» (نجاح سفكوني)، الصديق المشترك للقتيل والمحقق «حليم»، وتسكنها أيضاً الصحافية «سماح» (سلاف فواخرجي) التي تعد تحقيقاً صحافياً استقصائياً ما يدفعها لخوض المغامرة، ليفتح أمامها أبواب ألغاز كبيرة تسعى إلى حلّها، ويدخلها ذلك بمآزق كثيرة، تغيّر حياتها، بينما كانت تستعد للارتباط بحبيبها المخرج الإذاعي «أدهم» (عبد المنعم عمايري)، فترتقي القصة عبر المعالجة والنماذج الإنسانية من «تشويق بوليسي» في الشكل العام، إلى حامل لمضامين درامية تتثق بهوية الدراما السورية من ناحية الالتصاق بواقع أرضها، متجهةً إلى رؤية وتساؤلات عنه في سيناريو وحوار علي وجيه ويامن حجلي، الأمر الذي أغرى المخرج جود سعيد بالتوجه إلى الدراما التلفزيونية في تجربة أولى، بعد مسيرة سينمائية قدّم فيها خمسة أفلام روائية طويلة.

ويلفت المخرج سعيد أن ما دفعه لخوض التجربة بعد رفضه لعروض سابقة على الشاشة الصغيرة، هو البحث عن مادة تقدم قيمة بصرية بكل جوانبها، حيث إن كتابة وجيه وحجلي قدمت له أكثر من 50 في المئة مما كان يتوخاه، لافتاً إلى أن الرفض لم يكن بدافع الترفع.

ويوضح سعيد رؤيته في إخراج العمل التلفزيوني بالاستناد إلى تجربته السينمائية، قائلاً: «أصنع صورةً تعبّر عما نشاهد لتكون بحجم التلفزيون، صورةً تحمل كل أبعاد الصورة السينمائية بإيقاع العمل التلفزيوني الذي يقوم على الحكاية بنسبة أكثر». ويشير سعيد إلى أنه لا يساوم، بل يحرص على بناء العمل باحترام نفسه وجمهوره، الأمر الذي ينعكس أيضاً إيجاباً على الممثلين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا