• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م

يبشر بتنامي الوعي المروري

انخفاض مؤشر الوفيات في دبي 11% خلال 3 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 مايو 2017

تحرير الأمير (دبي)

سجل مؤشر الوفيات المرورية في دبي انخفاضاً بنسبة 11%، خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأشار اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشؤون العمليات رئيس مجلس المرور الاتحادي إلى وقوع 48 حالة وفاة في الأشهر الأربعة الأولى من 2017، مقابل 65 حالة في الفترة ذاتها من 2016.

وقال لـ«الاتحاد»: هذا الانخفاض يبشر بتنامي الوعي المروري لدى السائقين، وإن النسبة ستزيد في حال التزام السائقين بقواعد المرور والسلامة.

وأضاف: إن شهري مارس وفبراير، كانا الأفضل من حيث انخفاض مؤشر الوفيات، إذ سجلا 10 حالات وفاة لكل منهما، لكن الأمر كان سيئاً في العام الماضي، حيث سجلت 19 حالة وفاة في فبراير و22 في مارس، في حين سجل يناير 17 حالة مقابل 12 في الشهر نفسه من العام الماضي أما أبريل فسجل 11 حالة وفاة مقابل 12 في الفترة ذاتها.

وقال: إن قانون المرور الاتحادي الذي سيطبق في شهر يوليو المقبل سيخفض من وفيات الحوادث، وإن هناك خططاً محكمة لتقليل مؤشر الوفيات في ظل استراتيجية تتبعها شرطة دبي لتخفيض معدل الوفيات إلى صفر لكل 100 ألف نسمة، موضحاً أن الشاحنات سبب رئيس في ازدياد الوفيات، داعياً إلى تحديد طريق خاص للشاحنات.

وأكد سعي شرطة دبي للحد من الأسباب التي تؤدي إلى الحوادث داخل الإمارة، عبر استخدام أحدث تقنيات الضبط المروري وزرع الكاميرات والرادارات على امتداد شوارع دبي التي تكون مسرحاً للحوادث المميتة، مشيراً إلى أن العام الماضي سجل 198 حالة وفاة مقابل 166 في العام الأسبق. وكشف عن أن التحدي الأول الذي يواجه شرطة دبي بشأن الحوادث هو غياب الثقافة المرورية لدى بعض الفئات التي تكون ضحية لحوادث الدهس تحت إطارات المركبات المسرعة، والتحدي الثاني هو الانشغال بالهاتف المتحرك الذي يؤدي إلى عشرات الحوادث يومياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا