• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م

أطلقت برنامج القيادات العليا الثاني

«الداخلية» تتيح الفرص لتطوير كفاءات منتسبيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 مايو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت وزارة الداخلية حرصها وإتاحتها جميع أنواع الفرص لتطوير كفاءات المنتسبين، وتطوير قدراتهم، وتعزيز مهاراتهم؛ بما يلبي أهداف الوزارة وخططها الاستراتيجية، بما يضمن استدامة مسيرة التميز، وفق منظومة مؤسسية تضمن تبني الابتكار والأفكار المبدعة.

صرّح بذلك، العميد محمد حميد بن دلموج الظاهري، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالإنابة، خلال حضوره أمس الأول إطلاق برنامج القيادات العليا الثاني الذي ينظمه مركز تنمية القادة في وزارة الداخلية بالتعاون مع جامعة أكسفورد البريطانية، ويعقده مركز آفاق للتطوير القيادي بأبوظبي.

وقال العميد الظاهري: إتمام المنتسبين برامج التدريب بنجاح يسهم بإيجاد كادر يضمن تحقيق استمرارية القيادة الفاعلة والإنتاجية؛ والحفاظ على مكانة وزارة الداخلية الحريصة على تنمية القيادة الاستشرافية وتطوير الخدمات على نحو مميز يليق بالمسيرة الشرطية بالدولة.

وذكر المقدم الدكتور عمر إبراهيم آل علي، مدير مركز تنمية القادة، أن برنامج القيادات العليا الثاني يعد أحد البرامج التكميلية للبرامج التي ينظمها مركز تنمية القادة، بما يعزز المهارات الفكرية والثقافية الرامية إلى إعداد مجموعة من الكفاءات القيادية المتميزة لمنتسبي وزارة الداخلية.

وأشار إلى أن برنامج القيادات العليا الثاني يستهدف عدداً من الأهداف للمنتسبين، كتنمية المهارات الفكرية والثقافية، وتعزيز الكفاءات القيادية والأساسية الداعمة لمعايير التميز المؤسسي والمنهج الابتكاري، مشيراً إلى احتواء البرنامج على عدد من المراحل والخصائص المهمة، كحضور المؤتمرات والندوات واللقاءات القيادية والأكاديمية، داخل الدولة وخارجها، والاطلاع على أفضل الممارسات المحلية والعالمية، إلى جانب برنامج التوجيه الفعّال وتطوير الذات.

وأكد المقدم آل علي، حرص وزارة الداخلية على توفير جميع الإمكانات والاحتياجات اللازمة لدفع المنتسبين نحو التميّز، حاثاً الكوادر الوطنية على مضاعفة الجهود وبذل مزيد من العطاء والاستعداد للالتحاق بالبرامج الموضوعة التي تهدف إلى صقل وتنمية المهارات والقدرات القيادية؛ بشكل يواكب التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد في مجال الإبداع والابتكار.

وأوضح دقة البرامج التي تنظمها مركز تنمية القادة، استناداً لأفضل الممارسات العالمية بالتعاون مع أفضل الجامعات والمعاهد التعليمية العريقة في العالم، مثل جامعتيّ اكسفورد وكامبريدج في المملكة المتحدة، مشيراً إلى الاعتماد على استقطاب محاضرين على مستوى عالٍ من الخبرة ومعتمدين عالمياً، ضمن أسس علمية وعملية مبتكرة تسهم في تحقيق التوجه الاستراتيجي للوزارة بتطوير إمكانات الموارد البشرية وتنمية القيادة الاستشرافية، وتطوير مستويات المنتسبين بشكل استثنائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا