• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مواطنون ومقيمون: التسول آفة دخيلة نخشى مخاطرها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

وام

أجمع مواطنون ومقيمون على أن آفة التسول دخيلة على مجتمع الإمارات رافضين إياها خشية من مخاطرها ونتائجها السلبية في حين أكدوا تراجع التسول في الفترة الأخيرة نتيجة لمجهودات وزارة الداخلية وحزمة الإجراءات التي اتخذتها الجهات الأخرى في التصدي للآفة بإحكام الرقابة وحملات وبرامج التوعية وحث الأفراد على عدم التردد في الإبلاغ عن أي متسول.

واعتبروا أن تساهل أفراد المجتمع مع المتسولين يشجعهم على الاستمرار في كسب المال بهذه الطريقة إذ يستدرون عطف الناس الذين يستجيبون لهم دون معرفة حقيقة بحاجتهم مايتيح لهم فرصة التسول والعودة مرات عديدة إلى الأماكن التي يقصدونها لجمع المال مضيفين أنهم يتفننون بتحايلهم ويظهرون بحالة ضعف وحاجة إلى المساعدة لتوفير العلاج وسداد إيجار المسكن أو الحاجة لمبلغ مالي لتوفير أجرة النقل إلى مدينة أخرى بعد فقدان المحفظة وغيرها. 

وأطلقت وزارة الداخلية حملة "لا للتسول" للتوعية بمخاطر التعامل مع المتسولين باعتبار التسول من الآفات غير الحضارية ومصدرا للإزعاج ويفتح مجالا لصور التحايل والنصب للحصول على المال من الناس المتعاطفين مع هؤلاء المتسولين.  

واتفق مواطنون ومقيمون على أن معالجة هذه الآفة تبدأ من أفراد المجتمع باعتبارهم خط الدفاع الأول والحد من الآفة مسؤولية جماعية بعدم التعاطف نهائيا مع المتسولين الذين بإمكانهم اللجوء إلى الجهات الخيرية التي تعنى بتقديم المساعدات للمحتاجين مقابل توحيد جهود التصدي وتوسيع دائرة التوعية ضمن حملات وبرامج متواصلة بهذا الشأن.

وأكدوا عدم وجود ما يسمى بـ "ظاهرة التسول" في الإمارات وقال الدكتور حسام سلامة رئيس قسم الإعلام في جامعة عجمان إنه من الظلم إطلاق وصف الظاهرة على هذا الأمر مضيفا أن أرقامها قليلة جدا في الدولة مشيرا إلى أن أجهزة الدولة ومنها وزارة الداخلية والجمعيات الأهلية والخيرية قامت بدور رئيسي في الحد من انتشار التسول وأيده آخرون في هذا الطرح وأجمعوا على أن التسول "آفة".

وفي المقابل قال فضيلة الشيخ طالب الشحي مدير إدارة الوعظ في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إن التسول محرم شرعا مشيرا إلى أن الله أمر عباده أن يسعوا في الأرض ويمشوا في مناكبها ويأكلوا من رزقه في ما جاءت نصوص الكتاب والسنة مبينة طرق كسب المال موضحا أن الناس في كسب المال أقسام فمنهم من يمتهنه ويبدع فيه وآخرون سلكوا طريقا محرما مخالفا للشرع بغية تحصيل المال مضيفا أن التسول من الطرق المحرمة التي أضحت آفة ومهنة يمتهنها البعض ليحقق ثروة مستغلا بذلك أخلاق الناس وإنسانيتهم .  

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض