• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الأول من نوعه» وصممته عقول إماراتية في «الشؤون الاجتماعية»

استحداث مقياس جديد للكشف عن التوحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

محمود خليل (دبي)

استحدثت إدارة رعاية وتأهيل المعاقين في وزارة الشؤون الاجتماعية، مقياسا جديدا يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ابتكرته عقول إماراتية استناداً إلى أفضل الممارسات العالمية المتَّبعة في تقييم اضطراب طيف التوحد واكتشافه خلال مرحلة الطفولة المبكرة.

وأكدت وفاء حمد بن سليمان مديرة الإدارة لـ «الاتحاد» أن الوزارة باشرت في تطبيق هذا المقياس اعتبارا من بدء العام الحالي «2016» متوخية من وراء ذلك الكشف المبكر عن المؤشرات الأولية لاضطراب طيف التوحد في المراحل العمرية المبكرة، وذلك لمساعدة الأمهات ومقدمي الرعاية على التعرف على الأطفال الذين لا يواكب تطورهم النمائي للمرحلة العمرية التي يمرون بها بالمقارنة مع أقرانهم.

وقالت إن الإدارة عقدت دورات متخصصة للكادر البشري في مجال التشخيص والكشف المبكر، لرفع كفاءتهم في هذا المجال وتزويدهم بأحدث الطرق والمعايير المستخدمة في تشخيص، وتقييم مثل هذه الاضطرابات، كون أن المقياس يستلزم مختصين على درجة عالية من الكفاءة والتدريب بما يسهم في تشخيص وملاحظة التوحد.

وبينت أن كل طفل يتم الكشف عن تعرضه لاضطرابات التوحد يتم إلحاق عائلته في خطة الإرشاد الأسري لاكتشاف المتأخرين إنمائيا التي طبقتها الوزارة اعتبارا من النصف الأخير من العام الماضي، وذلك لإرشادها بالطريقة الأمثل في التعامل مع حالة طفلها.

وقالت إن آلية تطبيق المقياس تستدعي مرور الطفل بمجموعة من المراحل قبل الحصول على التقرير النهائي، منها المقابلة الأولية، حيث يعتمد المقياس على قائمة مسحية متخصصة أعدها أعضاء الفريق مكونة من 101 مؤشر، تسهم بدراسة حالة معمقة للطفل عن طريق إشراك أولياء أمور الطفل في عملية التشخيص، مما يوفر الكثير من المعلومات والملاحظات حول الطفل وسلوكياته، التي لا يمكن الحصول عليها من دون مشاركتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض