• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

أكد أن الشامسي «خانه التعبير»

الطلياني: قبلنا التحدي بـ «الأولمبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - أكد عدنان الطلياني المشرف على منتخبنا الوطني، أن مواجهة البحرين ستكون صعبة للغاية مثلها مثل المباريات الأخرى، وقال: «لا توجد مباراة سهلة في البطولة لأننا سنواجه منتخباً على أرضه وبين جماهيره المتعطشة للفوز بالمباراة وتجديد أملها في المنافسة على الكأس، ولدينا ثقة كبيرة في لاعبينا، وهم أيضاً لديهم ثقة في أنفسهم».

وأضاف قائلاً: «أنا سعيد جداً بالمنتخب الحالي، ولا أعتقد أن هناك شيئاً يميزه عن المنتخبات السابقة له، فلكل زمان رجاله، وهذا هو زمن هذه الكوكبة من اللاعبين، وكما يرى الجميع، فهذا المنتخب تدرج من منتخب الشباب إلى الأولمبي، والمدرب مهدي علي كان معهم طيلة تلك الفترة، وهو الذي يقودهم حالياً، ولعبنا أمام قطر مباراة صعبة والمنافس لم يكن سهلاً، وأتوقع أن يظهر الفريق معدنه الحقيقي في المباريات المقبلة».

وعن تصريحات مترف الشامسي مدير المنتخب التي أشار فيها إلى أن البطولة تبدأ بالنسبة للمنتخب من مباراة البحرين، قال الطلياني: الشامسي «خانه التعبير» وأنه كان يريد توصيل رسالة معينة إلى لاعبيه، يطالبهم فيها بأن يضعوا أرجلهم على الأرض وألا يعتقدوا أنهم قد وصلوا، وقال الطلياني: «نكن كل احترام للمنتخب القطري ولكل المنتخبات المشاركة، ولا نحب التقليل من شأن أي منتخب، وأعتقد أن هناك محطات أخرى صعبة قادمة ليس لمنتخبنا فقط وإنما لكل المنتخبات المشاركة في البطولة، خاصة أن المستويات متقاربة، بغض النظر عما أسفرت عنه الجولة الأولى».

وحول تصريحات يوسف السركال رئيس الاتحاد التي أكد فيها أن الجيل الحالي هو الأفضل في الكرة الإماراتية، قال عدنان الطلياني: «الحمد لله أن لدينا منتخباً لا نخاف عليه ونقوم بإعداده لبطولات مقبلة، وكأس الخليج ليست نهاية المطاف، وهذه أول تجربة لهذا الجيل في بطولات الخليج، وقد اجتاز الامتحان الأول وهناك امتحانات أخرى أصعب سيواجهها».

وعن مهاجمي كأس الخليج، قال: «نتمنى مشاهدة مهاجمين متميزين في كل الفرق الخليجية، مثلما كان من قبل في العراق والسعودية والكويت وليس في منتخب الإمارات فقط، ونحن كمهاجمين سابقين نسعد عندما يتألق المهاجمون في هذه المنطقة».

ورداً على سؤال عما إذا كانت بطولة الخليج ترضي طموحات المنتخب الإماراتي بعد الخروج من تصفيات كأس العالم، قال: «في التصفيات كان لدينا مدرب آخر ومنتخب آخر .. صحيح أنه كان يمثل الإمارات، ولكننا قبلنا التحدي بالمنتخب الأولمبي الذي صعد كمنتخب أول الآن ونقوم بإعداده للمستقبل، ونتمنى له التوفيق في هذه البطولة التي إذا فاز بها ستكون بمثابة البداية الجيدة المرضية لنا».

وأضاف الطلياني أن مهدي علي أصبح يمتلك خبرة طويلة بعد المشاركة في بطولات شباب آسيا وكأس العالم والأسياد والأولمبياد، وهو يعرف كيف يتعامل مع لاعبيه، ومع الفرق الأخرى، وقد أظهر أنه مدرب يجيد قراءة المنافسين، منوهاً بأنه لا يستطيع الحكم على المدربين المواطنين، لأن بعضهم من أصحاب الخبرة والبعض الآخر لم ينجح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا