• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

نساء في حياة الأنبياء.. أوَّل ممرضة في الإسلام

رفيدة الأسلمية أعطاها النبي حصة مقاتل في غزواته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

صحابية جليلة، ومجاهدة فذة، شاركت رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته، وتُعرف في التاريخ بأنها أوَّل ممرضة في الإسلام، حيث استهوتها حِرْفة التمريض والمداواة، وتفوّقت في ذلك المجال، وكان يُطلق عليها «الفدائية» لأنها كانت تدخل أرض المعركة تحمل الجرحى وتُسعف المصابين وتُشجِّع المجاهدين.

هي كعيبة بنت سعد الأسلمية المعروفة باسم رفيدة الأسلمية، واسم رفيدة مشتق من الرفادة وتعني الإعانة والعطاء، وهي من قبيلة بني أسلم إحدى قبائل الخزرج في المدينة المنورة، ولذا يطلق عليها رفيدة بنت سعد الأسلمية الخزرجية الأنصارية، وقد بايعت النبي صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة، واشتهرت رضي الله عنها في تضميد الجروح، لذا كانت تصحب جيوش المسلمين المقاتلين ضد المشركين لكي تعالج الجرحى، وقد أقيمت لها خيمة خاصة وبارزة في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم كمستشفى لعلاج المرضى والمصابين، وتعتبر خيمتها أوَّل مستشفى في الإسلام، وقد اختارها الرسول لعلاج سعد بن معاذ عندما أصيب برمية قوية في معركة الخندق.

روى مسلم عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: «أصيب سعد بن معاذ يوم الخندق بسهم أطلقه أبو أسامة الجشمي حليف بني مخزوم‏، فأمر الرسول صلى الله عليه وسلم رفيدة بأن تقيم خيمة في المسجد ليعوده من قريب. وقد ورد في الإصابة أن ابن إسحاق ذكر رفيدة الأنصارية أو الأسلمية في قصة سعد بن معاذ لما أصابه بالخندق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اجعلوه في خيمة رفيدة التي في المسجد حتى أعوده من قريب. وفي سير أعلام النبلاء ورد أنه: لَمَّا أُصِيْبَ أَكْحَلُ سَعْدٍ، فَثَقُلَ، حَوَّلُوْهُ عِنْدَ امْرَأَةٍ يُقَالُ لَهَا: رُفَيْدَةُ، تُدَاوِي الجَرْحَى. فَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا مَرَّ بِهِ يَقُوْلُ: «كَيْفَ أَمْسَيْتَ؟ وَكَيْفَ أَصْبَحْتَ؟». فَيُخْبِرُهُ، حَتَّى كَانَتِ اللَّيْلَةُ الَّتِي نَقَلَهُ قَوْمُهُ فِيْهَا، وَثَقُلَ، فَاحْتَمَلُوْهُ إِلَى بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ، إِلَى مَنَازِلِهِم.

تضميد الجراح

وكان أول ظهور لرفيدة عندما عاد المسلمون من بدر منتصرين، وكان بينهم بعض الجرحى، فمنهم من عالجه أهله، ومنهم من لم يكن له مال ولا سكن ولا أهل، وفي تلك الأثناء تطوعت رفيدة رضى الله عنها لخدمة هؤلاء بإسعافهم وتضميد جروحهم ومداواتهم وتقديم الغذاء لهم، فنصبت في المسجد خيمة تجمعهم، وحملت معها أدواتها وعقاقيرها وعكفت على علاجهم أياماً حتى برئوا واندملت جراحهم. وظهرت خيمة رفيدة على مسرح الأحداث بشكل واسع ابتداء من يوم أُحُد، عندما كانت تستضيف الجرحى، تضمِّد جروحهم، وتُسعفهم، وتسهر على راحتهم، وتواسيهم. وكانت رضي الله عنها تخرج في الغزوات، وتنقل معها خيمتها بكل متطلباتها وأدواتها واحتياجاتها فوق ظهور الجِمال، وكوّنت فريقاً من الممرضات وقسمتهن إلى مجموعات لرعاية المرضى ليلاً ونهاراً، وكانت غزوتا الخندق وخَيْبر أشهر الغزوات التي شاركت فيها.

نظام المستشفيات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا