• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بعض روادها يستخدمونها للسخرية من الآخرين

وسائل التواصل الاجتماعي.. ساحة للخصام والمعارك الوهمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 مارس 2014

أشرف جمعة (أبوظبي)

على الرغم من أن مواقع التواصل الاجتماعي بأشكالها المختلفة أحدثت حراكاًِ اجتماعياً في العالم بأسره إلا أن هذه المواقع أصبحت تتشكل بحسب طبيعة روادها ومستخدميها ومن الظواهر التي لها انتشار في الوقت الحاضر هي تحول مواقع التواصل الاجتماعي إلىِ ساحة للتلاسن الصريح أو عبر الرمز والإشارة وتكاد تختفي تلك الحوارات الهادئة في مناقشة العديد من القضايا التي تطرأ فجأة على الساحة، مما خلق عداوات كثيرة بين المستخدمين بسبب تمسك كل طرف برأيه، حتى ولو كان يخلو من الصواب، فضلاً عن أن هذه المواقع أبرزت جانباً مهماً من علاقة الأصدقاء المتخاصمين فتجد طرفاً يوجه للآخر انتقاداً بالرمز أو بالإشارة الصريحة.

منظومة سلوكية

حول التلاسن بين مستخدمي بعض مواقع التواصل الاجتماعي في الوقت الحالي يقول رئيس شعبة الطب النفسي بمستشفى مدينة خليفة الطبية الدكتور أحمد الألمعي: مواقع التواصل الاجتماعي لها ضرورة حتمية في الحياة الاجتماعية وهي على غزارتها تؤشر لعلاقات جديدة بين الأفراد وبعضهم بعضاً مما خلق منظومة سلوكية جديدة وطرح بشكل واضح طرقاً مستحدثة لتواصل الناس بشكل سريع وفي أي وقت لكن التعبير بشكل حضاري عن المشاعر والأفكار يجب أن يتسق مع جملة العادات والتقاليد والأخلاقيات والأعرف المجتمعية وما من شك في أن طبيعة كل إنسان تدل على شخصيته وطريق تربيته ومدى وصوله إلى مرحلة من النضج النفسي والاجتماعي، فهناك أفراد تسهل استثارتهم لكونهم ليس لديهم القدرة على التحكم في مشاعرهم، فضلاً عن افتقادهم قراءة المواقف بشكل سليم وهو ما يجعلهم يبادرون بخلق عداوات مع الآخرين، لكن العجيب أن مواقع التواصل الاجتماعي تتيح فرصة لبعض المستخدمين في أن يبدوا آراء ما من خلال إنشاء حسابات بأسماء وهمية وهو ما يهيئ لهم الفرصة إلى التعبير بأساليب تتعارض مع إبداء الرأي بموضوعية ورقي ورغم وجود هؤلاء أيضاً ، إلا أن أصحاب الوجود الحقيقي في العالم الافتراضي يعبر بعضهم بصورة مجافية للذوق وهو ما يجعلنا أمام ظاهرة تستحق الدراسة عبر إحصاء دقيق لمثل هذه الحالات ومن ثم تقييمها بشيء من الموضوعية.

ويبين أنه ليس من المفيد أن تصبح بعض مواقع التواصل الاجتماعي نواة للتوتر بين المستخدمين، إذ إن دورها الحقيقي يتمثل في إثراء الحوار بأسلوب متحضر فضلاً عن تكوين علاقات إنسانية تسهم في تبادل الثقافات والأفكار حتى عرض الفكرة نفسها يجب أن يتوافق مع منظومة الأعراف الاجتماعية لنصل إلى الجوهر الحقيقي من استخدام مثل هذه المواقع.

صداقات وعداوات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا