• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نقل تحيات خليفة لمحمد السادس وبحثا التعاون الثنائي

محمد بن زايد: العلاقات بين الإمارات والمغرب نموذج بين الأشقاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

الدار البيضاء (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية هي نموذج للعلاقات الثنائية البناءة بين الدول الشقيقة. مشيراً سموه إلى أن هذه العلاقة المتميزة بين البلدين أرسى أسسها ودعائمها الراسخة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والمغفور له الملك الحسن الثاني، ويحرص على تعزيزها وتطويرها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، وصاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية. جاء ذلك خلال استقبال صاحب الجلالة الملك محمد السادس لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في القصر الملكي في الدار البيضاء أمس. وفي بداية اللقاء نقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى الملك محمد السادس وتمنياته للمملكة المغربية كل تقدم وازدهار وللشعب المغربي الشقيق كل رخاء ونماء. واستعرض الجانبان العلاقات الأخوية المتينة التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب، وما تشهده من تقدم وتطور في مختلف المجالات بفضل الدعم والرعاية الذي تلقاه من قبل قيادتي البلدين تحقيقاً للمصالح المشتركة بين البلدين والشعبين الشقيقين. وتم خلال اللقاء بحث القضايا الثنائية في المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية وسبل توسيعها وتنويعها والعمل على تشجيع ودعم إقامة المبادرات والشراكات البينية التي تخدم التطلعات وتحقق التنمية المستدامة لكلا البلدين. وقال سموه: إن زيارته تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة لتعميق التشاور وتبادل وجهات النظر مع جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، والحرص على تواصل الزيارات واللقاءات وتفعيل أطر التعاون مع المملكة المغربية في المجالات كافة. وعبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن سعادته البالغة بزيارة «بلده الثاني» ولقاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، متمنيا المزيد من التقدم والرقي والازدهار للشعب المغربي. وأشار سموه إلى أن الزيارة تعكس قناعة راسخة في دولة الإمارات العربية المتحدة بأن التشاور وتبادل وجهات النظر مع الأشقاء في المملكة المغربية يمثلان أهمية كبيرة في بلورة الرؤى وتنسيق المواقف المشتركة بما يتوافق مع روح العمل العربي المشترك وأهدافه ومبادئه والبحث في الظروف، والمتغيرات التي تمر بها المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام والتحديات الاستراتيجية المتعددة التي تواجه شعوبها، وتهدد أمن دولها واستقرارها، وفي مقدمتها خطر التنظيمات الإرهابية، إضافة إلى التحديات والتهديدات الأخرى التي تواجه الأمن والاستقرار في العديد من الدول العربية. مشيرا سموه إلى أن هذه التحديات تتطلب تعاونا مكثفا وجهودا فاعلة من أجل إيجاد الحلول والصيغ اللازمة للحفاظ على مصالح الشعوب العربية وضمان وحدة دولها وسيادتها واستقرارها. وأكد صاحب السمو ولي عهد أبوظبي أن العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين تكتسب دعماً إضافياً من تبني القيادتين رؤية سياسية متسقة تقوم على أهمية تحقيق الأمن والاستقرار والسلام وتكريس مبادئ التسامح والوسطية والتعايش في العالم أجمع ونبذ التطرف والتعصب والعنف والإرهاب، باعتبار ذلك أمراً ضرورياً لتحقيق التنمية التي تصب في مصلحة الشعوب وتعميق التعاون الدولي. ووجه سموه التحية والتقدير إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة. مشيراً إلى حرص جلالته على تدعيم العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة ومشاركتها في وجهات النظر حيال القضايا الإقليمية والدولية بما يضمن مصالح البلدين والشعبين ويضيف دعائم جديدة إلى مسيرة التعاون المشترك. من جانبه رحب ملك المغرب بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى بلده الثاني المغرب وحمله نقل تحياته وتمنياته الطيبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ولشعب دولة الإمارات كل خير ورخاء وتنمية.. معرباً عن ارتياحه للمستوى الرفيع الذي وصلت إليه العلاقات الأخوية الثنائية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين. وأكد أن العلاقات الأخوية الثنائية بين المملكة المغربية ودولة الإمارات هي علاقات أصيلة ومتينة وتخدم العمل الثنائي المشترك بما تتصف به من وشائج الأخوة والتعاون والتضامن والاحترام المتبادل. وتبادل صاحب السمو ولي عهد أبوظبي وملك المغرب الأحاديث الودية التي عكست قوة ومتانة العلاقات الأخوية بين البلدين وعبرا عن اعتزازهما بهذه العلاقات التاريخية التي تجمعهما وأكدا أهمية الارتقاء بها في مختلف المجالات بما يخدم مصالحهما المشتركة. كما جرى خلال اللقاء تناول مجمل الأحداث والتطورات على الساحة العربية والإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك والتأكيد على بذل كافة الجهود الرامية إلى إحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة. وفي ختام المباحثات عبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد وملك المغرب عن ارتياحهما واعتزازهما لقوة ومتانة العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين. وأكدا أن مسيرة التعاون والتنسيق حافلة بالإنجازات والتطورات الإيجابية لكلا البلدين بما حققاه من مشاريع ومبادرات قيمة على مستوى كافة المجالات. وأشارا إلى أن التنسيق وتبادل الآراء في القضايا التي تهم الوطن العربي متواصلة للعمل على إيجاد الحلول النافعة للأزمات والتحديات المحيطة بالمنطقة، سواء على الصعيد الأمني والسياسي والاقتصادي والتنموي. وأكدا أن مواجهة التطرف الفكري والمنظمات الإرهابية تتطلب وضع استراتيجية شاملة وواضحة تتسم بالفاعلية والقدرة على مواجهة دعاة العنف والإرهاب وإجراءات حاسمة وتدابير رادعة على كافة المستويات التي تغذي التطرف، سواء من الناحية الاقتصادية أو السياسية أو التعليمية أو الفكرية. وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة قد بحث مع صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة سبل دعم وتطوير العلاقات الأخوية الوطيدة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية في مختلف المجالات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. مراسم الاستقبال أجريت لدى وصول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ساحة القصر الملكي مراسم استقبال رسمية ، حيث وقف العاهل المغربي وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي في منصة الشرف الملكية إلى جانبهما سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، والأمير مولاي رشيد وعزف السلامان الوطنيان للبلدين الشقيقين، فيما كانت المدفعية تطلق 21 طلقة تحية لسموه، واستعرض بعدها ثلة من الحرس الملكي التي اصطفت لتحيته بعدها صافح صاحب السمو ولي عهد أبوظبي كبار مستقبليه من أعضاء الحكومة المغربية يتقدمهم رئيس الوزراء، إضافة إلى رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس المستشارين، وقدماء المقاومين، وأعضاء جيش التحرير، ورؤساء المجالس الدستورية، وعدد من كبار قادة القوات المسلحة الملكية، وسفراء الدول العربية المعتمدين لدى المملكة المغربية، فيما صافح العاهل المغربي أعضاء الوفد المرافق لصاحب السمو ولي عهد أبوظبي. الوفد المرافق يرافق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفد يضم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والعصري سعيد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة المغربية، والفريق الركن جمعة أحمد البواردي الفلاسي مستشار نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض