• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

أكدت تكثيف التوعية لجميع الأعمار

شيخة بنت سيف تكرم الفائزين في مسابقة «الثلاسيميا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 مايو 2017

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للثلاسيميا، أن الدورة المقبلة من مسابقة «ما هي الثلاسيميا؟»، ستخصص للتوعية بالمرض عبر تطبيقات الهواتف الذكية، وتحت شعار «بلمسة تعرف على الثلاسيميا».

وكرمت، الشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان أمس في دبي، الفائزين والمشاركين في مسابقة «ما هي الثلاسيميا» ، للعام الدراسي 2016 – 2017، بعد أن شهدت منافسات قوية فاقت فيها عدد متلقي التوعية داخل الدولة، النسختين الماضيتين عامي 2015 و2016. كما كرمت الشركاء الاستراتيجيين الذين ساهموا في إنجاح المسابقة، والمتطوعين من مرضى الثلاسيميا والجهات المشاركة في الفعالية.

وأكدت، في كلمة ألقتها في حفل التكريم، أن جهود التوعية بالثلاسيميا مهمة جدا في مختلف المراحل ولجميع الأعمار في المجتمع، مشيرة إلى أن مسابقة « ما هي الثلاسيميا» حققت نجاحا واضحا في خفض حالات الإصابة بالمرض والتوعية به.

وقالت: إن «وجودنا اليوم للمرة الحادية عشرة، دليل على نجاح مساعينا في نشر الوعي المجتمعي حول المرض، والاحتفال اليوم هو احتفال بالابتكار والإبداع في التوعية والتثقيف بالمرض، ومن خلال متابعتنا لأعمال الطلبة المشاركين رأينا الإبداع والابتكار والتميز في طرق توصيل الرسائل التوعوية للمجتمع».

وأضافت: «أظهرت المسابقة الطاقات الإبداعية لدى أبنائنا الطلبة من مختلف المراحل، حيث اتخذت هذا العام شكلا إبداعيا ابتكاريا مختلفا لتصل من خلاله رسالة حملاتنا التوعوية إلى كل شرائح المجتمع بأسهل الطرق وأكثرها إيجابية وفاعلية ودقة واتباعا للأساليب العلمية الحديثة».

وتميزت المشاركات في مسابقة الثلاسيميا، التي اعلن عنها أمس، بالتوعية المرئية من خلال مواد فيلمية وإعلامية إبداعية قصيرة المدة تم نشرها من خلال قناة الجمعية الرسمية عبر موقع «يوتيوب»، بالإضافة إلى مجموعة من الألعاب التقنية التي ابتكرها الطلبة للتنافس من خلال نشر الوعي بين أكبر عدد من أفراد المجتمع كخطوة جديدة نحو إمارات خالية من إصابات جديدة بمرض الثلاسيميا، كما تميزت بالألعاب التقنية والإعلانات التليفزيونية المبتكرة، للوصول إلى أكبر عدد من المتلقين في فترة قصيرة.

من جهتها، أكدت خالدة خماس عضو مجلس إدارة الجمعية المدير التنفيذي، أمين السر ورئيسة اللجنة المنظمة للحفل، أن جمعية الإمارات للثلاسيميا تبتكر طرقا إبداعية لنشر الوعي بخطورة المرض فمن رقمين قياسيين العامين الماضيين إلى رقم قياسي مضاعف هذا العام. وذكر انه بلغ إجمالي عدد المتلقين للتوعية هذا العام 135745 متلقيا وفقا لعدد مشاهدات المواد الفيلمية التوعوية المبتكرة التي تم نشرها من خلال قناتنا الرسمية عبر موقع يوتيوب. ونوهت خماس، إلى أن جمعية الإمارات للثلاسيميا، وفرت أفضل الخدمات والرعاية المتميزة على مستوى العالم للمرضى في الدولة فبوركت تلك الجهود المخلصة في خدمة الإنسانية، وجاءت الجمعية التي جعلت من مريض الثلاسيميا سعيدا بالخدمات المتميزة المقدمة له لتكمل تلك الخدمات المتميزة بالدعم الاجتماعي لمرضى الثلاسيميا في كافة النواحي على مستوى الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا